لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

جامعة في ميشيغان تقوم بإيقاف نادٍ مسيحي والسبب لا يخطر على بال!!!

مشاركة

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)بعد 75 عاما من وجودها في الحرم الجامعي، لم تعترف جامعة واين ستيت، بشكل غير دستوري، بالجماعة المسيحية “إنترفارسيتي” لأنّها تفرض أن يكون قائدها مسيحيا؛ فقرّرت رفع دعوى قضائية ضدّها.

وقالت المستشارة القانونية التي تمثّل جماعة إنترفارسيتي: “ما حصل هو غير عادل وفيه الكثير من التمييز”؛ “فالجامعة تسمح لعشرات طلاب المجموعات الأخرى في اختيار قادتهم بحسب مُعتقداتهم. ولا يوجد سبب لتمييز مجموعة إنترفارسيتي ولأنّ مُعتقداتها مسيحية”.

وبرزت هذه المسألة منذ العام 2017، عندما أعلنت الجامعة التسجيل عبر الانترنت لحوالي 400 طالب من المنظّمات. وبعد أن ملأت إنترفارسيتي الاستمارة، تم رفضها لأنّ “متطلّبات الدستور تشير إلى أنّ تحديد إيمان القادة لا يتماشى مع قانون عدم التمييز في الجامعة”.

ولكن، بحسب إنترفارسيتي، يُمكن أن ينضم إلى جماعتها أيّا كان مهما كانت مُعتقداته الدّينية، ولكن على مَن يريد أن يتولّى منصب قيادتها، أن يكون مؤمنا بالمسيحية.

ويكمن هدف هذه الجماعة في “إنشاء وتطوير شهادات طلاب الجماعات الذين يؤمنون بيسوع كربّ ومخلّص”.

وتنشط هذه الجماعة منذ عقود، فتقوم بالتطوّع في مخازن المؤن الغذائية، وتساعد في تنظيف الأحياء الفقيرة في ديترويت، وتساعد أيضا في نشر الوعي حول الاتجار بالبشر وتجري نشاطات حول المسيحية والعرق والعدالة الاجتماعية.

ومذ أن تم رفض الاعتراف بجماعة إنترفارسيتي وهي غير قادرة على الاجتماع في غرف خالية، ولا استقبال الطلاب المهتمين بها، ولا الظهور على موقع الجامعة الالكتروني، ولا تلقي المساعدات أو أية منافع أخرى.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً