أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

القراصنة يغزون الفاتيكان!!!

VATICAN
مشاركة
تعليق

 

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar) ١٢٠ مبرمج من العالم كلّه يجتمعون في الفاتيكان من ٨ حتى ١١ مارس للمشاركة في هاكاتون بعنوان “Vhacks”. هدفه؟ ايجاد حلول لمشاكل الإندماج الاجتماعي والحوار بين الأديان وأزمة اللاجئين. مبادرة رائعة يدعمها البابا فرنسيس.

ينظم الفاتيكان للمرّة الأولى “هاكاتون” أو سباق بين مبرمجي الكومبيوتر وغيرهم من متطوري البرمجيات – وهي مسابقة تجمع مجموعات من حول العالم قادمة لعرض حلول تكنولوجيّة لسلسلة من المشاكل المحددة.

ومن المتوقع ان تمتد المسابقة على ٣٦ ساعة بين ٨ و١١ مارس وأن تركز على مشاكل متعلقة بالإندماج الاجتماعي والحوار بين الأديان وأزمة اللجوء والهجرة.

منافسة بروح رياضيّة.

ويقول المنظمون ان هذا الحدث هو دعوة لتحمل المسؤوليّة وفرصة لجمع أشخاص من ديانات مختلفة كي يعالجوا مسائل عالميّة آنيّة.

ولا يزال عدد كبير من الكاثوليك مستغرباً تسمية الحدث “هاكاتون” لارتباطه بمصطلح hackers أي القراصنة وهو مصطلح سلبي.

يعتبر الناس القرصنة محاولة للدخول دون اذن حواسيب الناس لأغراض سلبية ومضرة. وقد يكون القراصنة مجرمون أو خصوما في السياسة أو التجارة يريدون الحاق الأذيّة بالخصم كما وقد يكونوا جواسيس. لكن، هذا جانب واحد من جوانب القرصنة فهي تُعتبر من جانب آخر نظام يُشجع الناس على خلق حلول جديدة للمشاكل وعادةً ما يقوم الشباب بذلك بطريقة منظمة في ما يُعرف بالـ”هاكاتون”.

ويُعتبر هذا الحدث جزء من مهمة أكبر يقودها الأب ايريك سالوبير الدومينيكاني من أجل “تعزيز الحوار بين عالم التكنولوجيا والشؤون الانسانيّة.”

ويستلهم المنظمون من بيان للبابا فرنسيس يقول فيه: “ألن يكون من الرائع ان يلتقي التقدم العلمي والابتكار التكنولوجي بالمزيد من المساواة والإندماج الاجتماعي.”

وفي الواقع، يأتي المشاركون من خلفيات دينيّة وثقافيّة، من ٥٧ جامعة ومن القارات الخمس.

وتم اختيار المشاركين الـ١٢٠ بالاستناد الى “الانجازات الأكاديميّة والتفكير الابتكاري والمطابقة مع هدف الحدث.”

ومن المتوقع ان يجتمعوا لخلق حلول ضمن إطار الفئات التاليّة:

الإندماج الاجتماعي: ايجاد سبل من أجل التشجيع على التضامن من خلال إعادة اطلاق عملية التفكير المتمحورة حول الانسان والقيم في عالمنا الرقمي.

الحوار بين الأديان: دعم التواصل المفتوح بين الأفراد والمنظمات التي تمثل مختلف الديانات من أجل خلق تفاهم متبادل وتعاون بنّاء.

المهاجرون واللاجئون: تقوية ودعم وحشد الموارد للمهاجرين واللاجئين لمساعدتهم على مستوى الاستقرار والإندماج.

وتجدر الإشارة الى أن شركات مثل غوغل وميكروسوفت ومنظمات لا تبغي الربح ترعى الحدث كما وان أليتيا شريك اعلامي فيه.

ويتضمن الحدث أيضاً معرضا الكترونيا حول آثار التقدم التكنولوجي على التطور الإنساني. ويُتوقع ان يتطرق المتحدثون – من الشركات الإلكترونيّة الرائدة ومؤسسات الفاتيكان- في كلماتهم الى أهمية استخدام التكنولوجيا لمعالجة المشاكل الاجتماعيّة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً