لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

جاؤوا بالهراوات وحاولوا إحراق المسيحيين وهم أحياء…المسيحيون رفضوا التخلّي عن إيمانهم وما حصل بعدها مفجع

BLASPHEMY
مشاركة

الهند/ أليتيا (aleteia.org/ar) غضب أرواحيّون قبليّون من مسيحيين حاولوا دفن أحد أمواتهم في قرية في شرق الهند، فأصابوا فتاة في الثالثة عشرة بجروح شأنها شأن آخرين حاولوا حماية امرأة هدّد سكان القرية بإحراقها حيّة.

في التفاصيل، كان مسيحيون على وشك دفن جثة طفلة في الثالثة توفيت لأسباب طبيعية في قرية تامغودا في 26 فبراير عندما وصل سكان القرية لمنعهم من دفن مسيحية في قريتهم رغم وجود القبر على أرض يملكها مسيحي. لكن صاحب الأرض عبّر عن حريته في دفن أمواته في أرضه، فما كان من السكان إلا أن غادروا، لكنهم عادوا في منتصف الليل حاملين الأسلحة.

أتى حشد من حوالي 20 أو 25 شخصاً معهم هراوات وأحاطوا منازل العائلات المسيحية الثلاث المقيمة في القرية طالبين من أفرادها الخروج. وعندما خرج بعضهم، طلب منهم السكان التخلي عن مسيحيتهم، فرفضوا. عندها، اقتحم المعتدون منازلهم وجرّوا أفراد عائلاتهم خارجاً وضربوهم.

اعتدى المهاجمون على عمّة الطفلة المتوفاة مهددين بإحراقها بالبنزين. ولما هبّت ابنتها لمساعدتها، ضربوها بالهراوات على رأسها، وضربوا والدها وجدّها وعمها. بعدها، أحرقوا منازل المسيحيين ونهبوا أموالهم، فهرب المسيحيون إلى الغابة حيث أمضوا ليلتهم. وعندما سمع المسيحيون من بلدة مجاورة بما حصل، بحثوا عن الضحايا وأمنوا لهم المأوى.

رغم لجوء المسيحيين إلى الشرطة المحلية لتقديم شكوى، لم يتلقوا أي مساعدة، إذ طُلب منهم التوجه إلى مركز الشرطة المركزية التي ساعدتهم في تلقي الرعاية الطبية في المستشفى.

الشرطة طمأنت الضحايا أنها ستلقي القبض على المعتدين، لكنهم لا يزالون أحراراً. وبعد الاعتداء، لا يسمح أبناء القرية للمسيحيين بالعودة إلى بيوتهم أو الدخول إلى القرية، ويهددونهم بالاعتداء عليهم مجدداً.

نذكر أن الضحايا المسيحيين تعرضوا في السابق للأذى عندما سلبت منهم مواشيهم وذُبحت، لكنهم ظلوا راسخين في إيمانهم غير متزعزعين!

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.