لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

إليكم ما كتبه أمين الجميّل رئيس جمهورية لبنان الأسبق عن لقائه الأم تريزا

مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) بمناسبة اعلان البابا فرنسيس قداسة الام كتب الرئيس أمين الجميّل مقالا في جريدة النهار بعنوان: “تيريزا الفقيرة، أغنى الأغنياء في الفردوس”، وجاء فيه:”

في يوم تقديسك، استذكرك أختاً تجوبين العالم بحثاً عن كل فقير، ومعوز ومحتاج.

استذكرك زائرة مرة واثنتين، بل أربع مرات للبنان، تواجهين بغصن الزيتون آلة الحرب والقتل والدمار، وتحملين رسالة واحدة: لبنان يستحق السلام، واللبنانيون يستحقون الحياة.

استذكرك تباركين وأنت قديسة قبل أن تصبحي قديسة، بيت المستقبل الذي منه اخترت ان توجهي رسالة الى الانسان المعذب في لبنان، اللبناني والفلسطيني، ولا شك أنك تشملين بعطفك اليوم كل مواطن سوري شردته الحرب من بلاده.

استرجع صلاتك التي افتتحت بها اللقاء في بيت المستقبل في الرابع عشر من آب من العام ١٩٨٢، وهي صلاة باتت عابرة لكل حدود، وجامعة لكل القلوب، وصابرة على المآسي، ومبلسمة للجراح، ومداوية للجروح.

استرجع كلماتك اللاهثة بحثاً عن المحبة: يجب ان نصلي، وليس مهماً كم نعطي، بل بأي محبة نعطي. ومن يزرع الحب يحصد السلام.

احفظ رسالتك بخط يدك، ذخراً فيه كل المجد، مجد الحق لا الباطل، المجد الازلي لا الفاني.

اردد ما قاله من سبقك الى عالم القداسة البابا يوحنا بولس الثاني في مراسم تطويبك في روما في العام 2003: لنكرّم هـذه المرأة القصيرة القامة فاعلة الخير والرمز العالمي للالتزام بأفقر فقراء الارض، التي لا تكل ولا تمل حيال البشرية جمعاء.

ايمانك لا تخصيص فيه ولا امتياز، لا للون بشرة، ولا لعرق، ولا لجنسية، ولا للغة، فالاصغرون في فلسفتك أكبرون، والأخيرون أولون، وكبيرهم خادمهم.

جسدت قدرة غير عادية في تجاوز الانا، في تطويع الذات خدمة للآخر، فما غادرت الايمان يوماً.

الام تيريزا،

قديسة كالكوتا، وقديسة من لبنان،

أنت أغنى الأغنياء في فردوسك، يا من خدمت أفقر الفقراء.

اذكري لبنان واحمي شعب لبنان ليبقى لبنان رسالة محبة وسلام.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.