لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

أكثر المهرجانات غرابة…لمَ ينضمّ الآلاف سنوياً إلى عراكٍ ضخم بالليمون في هذه البلدة الإيطالية؟

مشاركة

إيطاليا/ أليتيا (aleteia.org/ar) تشهد إيطاليا عدة مهرجانات ربيعية مذهلة، كتلك التي تقام في البندقية وفياريدجو. لكن أحد المهرجانات الأكثر غرابة يحصل في بلدة صغيرة في شمال غرب إيطاليا حيث يحتشد الآلاف سنوياً في شهر فبراير لشنّ حرب بالليمون.

منذ سنة 1808، يستمر العراك ثلاثة أيام في إيفريا الإيطالية، وقد أقيم هذه السنة بنسخته العاشرة بعد المئتين.

تنزل حشود كبيرة إلى شوارع المدينة من أجل المشاركة في معركة الليمون، العراك الفوضوي الذي يحيي ذكرى ثورة ضد المَلَكية. فبحسب الأساطير، وقعت ثورة في القرن الثاني عشر بعد أن زار أحد النبلاء فتاةً فلّاحة ليلة زفافها، على أمل أن يمارس الحقّ الذي كان يتمتع به النبلاء القروسطيون، أي ممارسة الجنس مع أي امرأة من الطبقات الدنيا. لكن الفتاة صدّت الرجل النبيل وقطعت رأسه وتجولت به في أرجاء البلدة، ما أحدث انتفاضة الفلاحين.

حالياً، تُجسَّد المعركة بين عامة الناس وحكّام البلدة باستخدام الليمون كذخيرة! ما من سبب واضح لاختيار الليمون دون سواه، لكن مئات آلاف الكيلوغرامات منه تُستورَد سنوياً من صقلية إلى إيفريا.

كذلك، تشمل الطقوس الأخرى إضرام نارٍ ترمز إلى الثورة، وإنما أيضاً إلى حلول الربيع، بالإضافة إلى الموسيقى والأعمال المسرحية التي تميز عدة مهرجانات إيطالية.

لا شك انّ الاف اطنان الليمون تستخدم في هذه المعركة ربما كان الأحرى بسكان المدينة توزيعها على الفقراء.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.