أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الاثنين من الأسبوع الرابع من زمن الصوم في ٥ آذار ٢٠١٨

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الاثنين من الأسبوع الرابع من الصوم

 

فيمَا يَسُؤعُ وتَلاميذُهُ نَازِلُونَ مِنَ الجَبَل، لاقَاهُ جَمْعٌ كَثِير. وإِذا رَجُلٌ مِنَ الجَمْعِ صَرَخَ قَائِلاً: “يا مُعَلِّم، أَرْجُوك، أُنْظُرْ إِلَى ٱبْنِي، لأَنَّهُ وَحيدٌ لي! وهَا إِنَّ رُوحًا يُمْسِكُ بِهِ فَيَصْرُخُ بَغْتَةً، وَيَهُزُّهُ بِعُنْفٍ فَيُزْبِد، وَبِجَهْدٍ يُفارِقُهُ وهُوَ يُرضِّضُهُ. وقَدْ رَجَوْتُ تَلامِيذَكَ أَنْ يُخْرِجُوهُ، فَلَمْ يَقْدِرُوا!”. فَأَجَابَ يَسُوعُ وقَال: “أَيُّهَا الجِيلُ المُلْتَوِي غَيرُ المُؤْمِن، إِلى مَتَى أَكُونُ مَعَكُم وَأَحْتَمِلُكُم؟ قَدِّمِ ٱبْنَكَ إِلى هُنَا”. ومَا إِنِ ٱقْتَرَبَ الصَّبِيُّ حَتَّى صَرَعَهُ الشَّيْطَان، وَهَزَّهُ بِعُنْف. فَزَجَرَ يَسُوعُ الرُّوحَ النَّجِس، وأَبْرَأَ الصَّبِيّ، وَسَلَّمَهُ إِلى أَبِيه. فَبُهِتَ الجَمِيعُ مِنْ عَظَمَةِ الله. وفِيمَا كَانُوا جَمِيعًا مُتَعَجِّبِينَ مِنَ كُلِّ مَا كَانَ يَعْمَلُهُ يَسُوع، قالَ لِتَلامِيذِهِ: وَأَنْتُمُ ٱجْعَلُوا هذَا الكَلامَ في مَسَامِعِكُم: فَٱبْنُ الإِنْسَانِ سَوْفَ يُسْلَمُ إِلَى أَيْدِي النَّاس. أَمَّا هُم فَمَا كَانُوا يَفْهَمُونَ هذَا الكَلام، وَقَد أُخْفِيَ عَلَيْهِم لِكَي لا يُدْرِكُوا مَعْنَاه، وَكَانُوا يَخَافُونَ أَنْ يَسْأَلُوهُ عَنْهُ.

 

قراءات النّهار: ٢ قورنتوس ٩: ١أ، ٥-١٥ / لوقا ٩: ٣٧-٤٥

 

التأمّل:

 

إنجيل اليوم يحاكي واقعنا الرّوحيّ بامتياز…

 

فنحن، كتلاميذ يسوع هنا، نعجز في كثيرٍ من الأحيان عن طرد الشرّ من حياتنا وحياة من هم حولنا…

 

يعطينا الربّ يسوع سبب عجزنا هذا وهو “قلّة الإيمان”!

 

يبدأ الإيمان في حياتنا بنورٍ من الله ولكنّه لا ينمو من دون جهدنا الشخصيّ للدخول في علاقة أعمق وأصدق مع الله دون أن يعني ذلك الابتعاد عن الإنسان حيث تتجلّى صورةٌ عن الله أو تتشوّه!

 

فما علينا إلّا أن نزيل الغبار عن صورة الله البهيّة التي فينا بالتوبة وأن نعالج تشوّهها في الآخرين بالرّحمة والمحبّة…

 

الخوري نسيم قسطون – ٥ آذار ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=3947

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً