أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

مهمّ: قرار بابوي إلزامي من المؤكد أنه سيلقى ترحيباً كبيراً لدى جميع الكنائس الكاثوليكية

POPE SECOND VESPERS
Antoine Mekary | ALETEIA | I.MEDIA
مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) في خبر عاجل من الفاتيكان، خصص البابا عيداً جديداً لمريم في يوم الإثنين الذي يلي أحد العنصرة .

العيد سيحمل اسم “القديسة مريم أمّ الكنيسة”.

وتعليقاً على قرار البابا، أكّد عميد مجمع الليتورجيا الفاتيكاني ” مجمع العبادة الإلهية وانضباط الأسرار” الكاردينال روبرت سارا  أنّ هذا العيد الجديد يظهر “الأمومة الروحية” لمريم.

واضاف سارا، هي دعوة لجميع المؤمنين لتخصيص حياتهم لـهذه الأسرار: الصليب، القربان والعذراء.

بالنسبة إليه، الله اعطى هذه الأسرار لنا لتنقية حياتنا وكي تقودنا الى المسيح، كما علينا التأمل بهذه الأسرار بصمت.

وتابع سارا انّ هذا الاحتفال الليتورجي الجديد للكنيسة الكاثوليكية هو إلزامي، ويعطينا وعياً أكبر لدور مريم في قلب الكنيسة وشهادة للتأمل بـ”الأمومة الروحية” لمريم.

وفقاً لسارا، هذا القرار البابوي يؤكد على الصلة بين “حيوية الكنيسة” في العنصرة و”قلق مريم الأمومي” على الكنيسة، فمريم لم تتوقف عن رعاية “أعضاء الكنيسة” كذلك تمت رعايتها من قبل التلميذ الذي أحبه يسوع أي يوحنا عندما اوصى يسوع يوحنا على الصليب برعاية مريم.

بذلك تكون انجزت “مهمة الأمومة”.

على الصليب وبتدفّق الماء والدم من قلب يسوع ولدت الأسرار، وهذه الأسرار مستمرة حتى اليوم  وتمنح حياة للكنيسة من خلال المعمودية والافخارستيا ختم سارا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً