أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

ما فعلته جامعة هارفرد بهؤلاء المسيحيين لا يتصوّره عاقل!

مشاركة
تعليق

لندن/ أليتيا (aleteia.org/ar) وضع مكتب جامعة هارفارد المسؤول عن حياة الطلاب مجموعة هارفارد للإيمان والعمل تحت “الرقابة الإداريّة” لأن المجموعة ضغطت على احدى الفتيات في صفوفها للاستقالة في سبتمبر بعد اعترافها بمثليتها الجنسية ومواعدتها احدى الفتيات.

وتجدر الإشارة الى ان اجراء الجامعة أتى بعد سلسلة من الانتقادات التي طالت المجموعة المسيحيّة علماً انها لم تقم سوى بتطبيق ما تؤمن به وبتعاليم ترقى الى أكثر من ألفي سنة فلما الاستغراب؟

تسعى الجامعة بالتالي الى تأديب أكبر مجموعة مسيحيّة لأن المجموعة تتوقع من أعضائها اتباع التعاليم المسيحيّة الأخلاقيّة والجنسيّة.

ويعتبر اللاهوت المسيحي ان “السلوك” المثلي لا “الأفراد” يشكّل خطيئة وهذا ما علمنا إياه الإنجيل باستمرار فترة ألفي سنة. فلطالما شددت الكنيسة على التكامل بين الرجل والمرأة وتنتهك المثليّة الجنسيّة هذا القاعدة تماماً كالجنس خارج الزواج.

ولذلك شدد قادة المجموعة الدينيّة في الجامعة على انهم لا يعتزمون تهميش المثليين والمتحولين جنسياً بل عندها توقعات خاصة بأفرادها:

“نرفض فكرة اننا نميّز على اساس الميول الجنسيّة وسط مجموعتنا. فقد تم استبعاد الطالبة المذكورة بسبب عدم اتفاق لاهوتي كبير مع مبادئنا.”

ويقول أحد الطلاب: “بحسب وجهة نظرنا اللاهوتيّة، وحدها العزوبيّة الخيار الممكن خارج الزواج.”

تزعم هارفارد مناصرتها التعدديّة وقبول الآخر لكنها تستهدف مجموعة مسيحيّة لتمسكها بعقيدتها. هذا هو النفاق بحد ذاته وفي هذه الحالة النفاق هو الجزية التي تدفعها الليبيراليّة للرذيلة!

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً