أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

سئل رئيس أساقفة دمشق للموارنة: “هل ستكون آخر أسقف ماروني في دمشق؟ هل ستجد شخصاً تسلّمه مفتاح الكاتدرائية؟” …ماذا قال؟

Piotr SPALEK/CPP/CIRIC
Légende: 18 Octobre 2010 : Mgr Samir NASSAR, archevêque maronite de Damas, lors du synode pour les évêques du Moyen Orient, Rome, Vatican.



October 18 2010: Bishop Samir Nassar from Syrie during the synod for Middle east bishops, Rome, Vatican.








Référence: 177446








Stock: Ciric International








Voir le reportage: Synode

Signature: Piotr SPALEK/CPP/CIRIC
مشاركة

دمشق/ أليتيا (aleteia.org/ar) فيما كان يستمر إطلاق قذائف الهاون والصواريخ من مناطق الثوار في الغوطة الشرقية على حي باب توما في دمشق وعلى منطقة العباسيين، كانت الجماعة المسيحية في العاصمة السورية تتضاءل، بحسب المونسنيور سمير نصار، رئيس أساقفة دمشق للموارنة.

“البنية الكنسية تنهار بهدوء”… هذا ما كتبه في رسالته بمناسبة الصوم ذاكراً أن كنيسته شهدت سنة 2017 على عشرة زيجات فقط مقابل 30 في السنة السابقة، وسبع معموديات بدلاً من 40.

ولفت إلى أن جماعته تعيش مسلمّة ذاتها للعناية الإلهية في ظل القصف العشوائي الذي يقتل الأبرياء يومياً، وتعتمد على صوت الرب القائل: “لا تخف أيها القطيع الصغير”.

ومع تكثف المعارك وأعمال العنف في السنة السابعة من الحرب في سوريا، يستمر النزوح بوتيرة أسرع، لا سيما في صفوف الشباب والرجال، ما يؤدي إلى نقص حاد في اليد العاملة. وقد تحوّل السوريون بفعل الأزمة الاجتماعية والتضخم والحصار إلى “شعب فقير يعيش على الإعانات المالية والتسول”، بحسب نصار.

وكشف الأخير أن 80% من أفراد الجسم الطبي غادروا البلاد و60% من الجرحى يموتون بسبب نقص الرعاية الطبية. واعتبر أن “حل السلام يبقى بعيداً، لا بل محظوراً”.

أمام هذا الوضع الأليم، يتراجع العمل الخيري بدلاً من النمو نتيجة نقص البنى والعاملين الاجتماعيين ذوي التنشئة الجيدة. وهذا التراجع السريع المترافق مع رحيل كثيرين يسبب تمزقاً روحياً مقلقاً.

وفي حديث لـ catch.ch قال نصار: “خلال إقامتي في دمشق في ديسمبر 2006، قال لي كاهن من الأبرشية: “هل ستكون آخر أسقف ماروني في دمشق؟ هل ستجد شخصاً تسلّمه مفتاح الكاتدرائية؟” فيما أرى المثال العراقي، أخاف أن يكون حدسه حقيقياً…”.

لا بد من الإشارة إلى أن مجلس الأمن اعتمد بالإجماع مساء السبت 24 فبراير قراراً يقضي بوقف إطلاق النار في سوريا ويطلب من كافة الأطراف إنهاء الأعمال العدائية لما لا يقل عن ثلاثين يوماً متتالياً. وأعلن فلاديمير بوتين في 26 فبراير ضرورة فرض هدنة إنسانية يومية في الغوطة الشرقية ابتداءً من 27 فبراير بين التاسعة صباحاً والثانية من بعد الظهر.

وفي 26 فبراير أيضاً، طلب الرئيس الفرنسي من نظيره التركي تطبيق قرار مجلس الأمن الذي يفرض وقف إطلاق النار على كامل الأراضي السورية، وليس فقط في الغوطة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً