أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

احترق الجامع… فكانت هذه ردة فعل اليهود والمسيحيين!!!

VICTORIA,TEXAS,MOSQUE,FIRE
مشاركة
تعليق

تكساس / أليتيا (aleteia.org/ar) بإمكان المآسي أن تؤدي إلى أعمال عظيمة من المحبة والسخاء.

في مطلع الشهر الفائت، عندما احترق مسجد في فيكتوريا، تكساس، صُدم المسلمون بدفق المحبة والدعم من الداخل والخارج. فقد توجّه الطبيب غاري برانفمان مع أعضاء آخرين في كنيس بني إسرائيل إلى بيت صديقه الطبيب شهيد هاشمي لإعطائه مفاتيح الكنيس لكيما يتمكن المسلمون المحليون من الاستمرار في حضور الصلوات.

هذا الدعم لم يفاجئ هاشمي الذي تحدث عن وجود علاقة جيدة بين الجماعتين في فيكتوريا. وهذا ما شدد عليه أيضاً روبرت لوب، رئيس الكنيس، متحدثاً عن ضرورة التعاضد في المحن، وموضحاً: “لدينا مبنى كبير بالنسبة إلى عدد اليهود الصغير”. فالجماعة اليهودية في فكتوريا مؤلفة من 25 أو 30 عضواً فقط.

روح الجماعة لم تتوقف عند هذا الحد لأن ثلاث كنائس عرضت تقديم الوقت الفاصل بين قداديسها كبديل مؤقت لكي يقيم المسلمون صلواتهم.

كذلك، أدت الكارثة إلى إسهامات مالية بهدف إعادة بناء المسجد. أمام هذا السخاء، عبّر المسلمون عن تأثرهم بالدعم الهائل الذي لاقوه، قائلين إن المحبة واللطف والإسهامات المالية أمثلة عن الروح الأميركية الحقيقية.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً