أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

ألبابا فرنسيس: إنَّ الرب يطلب منا القليل ولكنّه يعطينا الكثير

© Antoine Mekary / ALETEIA


Pope Francis General Papal audience, St. Peter's Square, Vatican, Rome, Italy - 02 September 2015

مشاركة
تعليق

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) أجرى قداسة البابا فرنسيس صباح  الأربعاء مقابلته العامة مع المؤمنين في قاعة بولس السادس بالفاتيكان واستهلَّ تعليمه الأسبوعي بالقول نتابع تعاليمنا حول القداس؛ ويتبع ليتورجيّة الكلمة – التي توقّفتُ عندها في التعاليم الماضية – الجزء الثاني الأساسي من القداس وهو ليتورجيّة الإفخارستيا. فيها ومن خلال العلامات المقدّسة تجعل الكنيسة ذبيحة العهد الجديد التي ختمها يسوع على مذبح الصليب حاضرة باستمرار. لقد كان الصليب أول مذبح مسيحي، وعندما نقترب من المذبح للاحتفال بالذبيحة الإلهيّة، تعود ذاكرتنا إلى مذبح الصليب، حيث تمّت أول ذبيحة. إنَّ الكاهن، الذي يمثِّل المسيح في القداس، يصنع ما صنعه الرب وأوكله لتلاميذه في العشاء الأخير: أخذ الخبز والكأس شكرَ وناولَ تلاميذه قائلاً: “خذوا فكلوا… واشربوا: هذا هو جسدي… هذه هي كأس دمي، اصنعوا هذا لذكري”.

 

تابع الأب الأقدس يقول بالطاعة لوصيّة يسوع، نظّمت الكنيسة الليتورجيّة الإفخارستيا إلى لحظات تتناغم مع الكلمات والتصرُّفات التي قام بها يسوع ليلة آلامه. هكذا وفي تحضير التقادم يُحمل إلى المذبح الخبز والخمر أي العناصر التي أخذها المسيح بين يديه. في الصلاة الإفخارستيّة نشكر الله على عمل الفداء وتصبح التقادم جسد ودم يسوع المسيح. يتبع ذلك كسر الخبز والمناولة التي من خلالها نعيش مجدّدًا خبرة الرسل الذين نالوا العطايا الإفخارستيّة من يدي المسيح نفسه.

 

أضاف الحبر الأعظم يقول يتطابق تصرُّف يسوع الأول “أخذ الخبز وكأس الخمر” مع تحضير التقادم. إنّه القسم الأول من ليتورجيّة الإفخارستيا. من الجيّد أن يقدِّم المؤمنون الخبز والخمر للكاهن لأنهما يعنيان تقدمة الكنيسة الروحيّة المجتمعة هناك للإفخارستيا. إنّه لأمر جميل أن يحمل المؤمنون الخبز والخمر إلى المذبح علمًا أنَّ “المؤمنون ما عادوا يحملون، كما فيما مضى، خبزهم وخمرهم الخاص لليتورجيّة، لكنَّ طقس تقدمة هذه العطايا قد حافظ على قيمته ومعناه الروحي”. وفي هذا الإطار من الأهميّة بمكان أنّه وخلال سيامة أسقف جديد، يقول الأسقف فيما يعطيه الخبز والخمر: “إقبل تقادم الشعب المقدّس من أجل الذبيحة الإفخارستيّة”.

 

تابع البابا فرنسيس يقول في علامات الخبز والخمر إذًا يضع الشعب الأمين تقدمته بين يدي الكاهن الذي يضعها على المذبح أو مائدة الرب “محور الليتورجيّة الإفخارستية كلّها”. في “ثمر الأرض وعمل الإنسان”، يُقدَّم أيضًا التزام المؤمنين في أن يجعلوا من أنفسهم، طاعة للكلمة الإلهي، “ذبيحة مقبولة لله الآب الضابط الكل” “من أجل خير الكنيسة المقدّسة كلّها”. هكذا “حياة المؤمنين وآلامهم وصلاتهم وعملهم، هذا كلّه يتّحد بالمسيح وتقدمته الكاملة ويكتسب هكذا قيمة جديدة” (التعليم المسيحي للكنيسة الكاثوليكيّة، عدد 1368).

 

أضاف الحبر الأعظم يقول إن تقدمتنا بالتأكيد هي شيء بسيط، لكنّ المسيح يحتاج إليها. إنَّ الرب يطلب منا القليل ولكنّه يعطينا الكثير. يطلب منا القليل، يطلب منا في حياتنا اليوميّة الإرادة الصالحة وقلبًا مفتوحًا والرغبة في أن نصبح أفضل لنقبله إذ يقدِّم نفسه لنا في الإفخارستيا؛ يطلب منا هذه التقادم الرمزيّة التي ستتحوّل إلى جسده ودمه. الصورة لحركة الصلاة هذه يعبِّر عنها البخور الذي، وإذ تحرقه النار، يُصعد دخانًا معطّرًا نحو العلى. إن تبخير التقادم، كما هي العادة في الأعياد، وتبخير الصليب والمذبح والكاهن والشعب الكهنوتي يُظهر بشكل مرئي رابط التقدمة الذي يوحِّد هذه الوقائع بذبيحة المسيح. لكن لا يجب أن ننسينَّ أبدًا أنَّ المذبح هو المسيح ولكنّه يشير دائمًا إلى المذبح الأول الذي هو الصليب، وإلى المذبح الذي هو المسيح نحمل تقادمنا القليلة، الخبز والخمر اللذان سيُصبحان الكثير: يسوع المسيح الذي يبذل نفسه من أجلنا.

 

تابع الأب الأقدس يقول هذا ما تعبِّر عنه أيضًا الصلاة على التقادم. من خلالها يطلب الكاهن من الله أن يقبل العطايا التي تقدّمها الكنيسة له ويسأل ثمرة التبادل الرائع بين فقرنا وغناه. في الخبز والخمر نقدّم له حياتنا لكي يحوِّلها الروح القدس إلى ذبيحة المسيح وتصبح معه تقدمة روحيّة مقبولة لدى الآب. وفيما يُختتم هكذا تحضير التقادم نستعدُّ للصلاة الإفخارستيّة.

 

وختم البابا فرنسيس تعليمه الأسبوعي بالقول لتُنر روحانيّة بذل الذات، التي تعلّمنا إياها هذه المرحلة من القداس، أيامنا وعلاقاتنا مع الآخرين والأمور التي نقوم بها والآلام التي تصادفنا، ولتُساعدنا على بناء المدينة الأرضيّة على نور الإنجيل.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً