أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

8 أيّار عام 1828 ولد قديس هزّ العالم بعجائبه…هل من أمر خفي في منزل شربل مخلوف وقريته دفعاه إلى القداسة؟

© Antoine Mekary / Aleteia
مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) بعد أن كتبنا كتابًا حول القدّيس شربل مخلوف باللغة الإنجليزيّة، رأينا أنّه من المفيد لقرّاء اللغة العربيّة وبخاصّةٍ لروّاد مواقع التواصل الاجتماعي الذين ربّما سمعوا الكثير حول مار شربل، أن تتسنّى لهم فرصة قراءة قصّة حياة القدّيس شربل على موقع أليتيا من خلال مقالاتٍ قصيرة. لذا نلقي من خلال هذه المقالة نظرةً على بداية حياة القدّيس شربل على أن نستتبعها بمقالاتٍ أخرى في الأسابيع الآتية.

 

بقاعكفرا

في 8 أيّار عام 1828، بينما كانت تذوب الثلوج عن قمم جبال لبنان، وتتفتّح زهور الأشجار على ألحان تغريد العصافير، وتملأ التلال ألونًا وفرحًا، علا صوت براءة طفلٍ مولودٍ جديدٍ في ضيعة بقاعكفرا اللبنانيّة. هو صوت شربل الذي ستتقاطر الناس إلى ضريحه بعد مماته والذي ستعلنه الكنيسة قدّيسًا عام 1977. وُلِدَ هناك في أعلى بلدةٍ مأهولةٍ في الشرق الأوسط، لتكن حياته من تلك اللحظة فصاعدًا مسيرة صعودٍ نحو السّماء.

 

عائلة مخلوف

هو الابن الخامس لأنطون مخلوف وبريجيت شدياق، الذين أصبحوا يربّون، مع شربل، ثلاثة صبيان وابنتين. فأنطون كان مزارعًا بسيطًا بينما اهتمّت بريجيت بتربية أولادهما. وفي تلك العائلة ترعرع شربل في بساطة بيتٍ طوله عشرة أمتارٍ وعرضه خمسة أمتار. وهو بيتٌ كجميع بيوت لبنان في القرن التاسع عشر، ذو حيطانٍ سميكةٍ ويحتاج إلى حدل السقف وجرف الثلوج خلال فصل الشتاء حتّى لا يتهاوى.

 

القداسة تحيط بالمكان

بالإمكان من نوافذ ذلك المنزل رؤية جميع ما زرع الله من قداسةٍ في تلك المنطقة. فهناك تختبئ الجبال تحت ظلال أرز الربّ المهيب. هناك يُسمع صوت تاريخ الموارنة العريق الصاعد من وادي قاديشا المتاخم. هناك النسّاك والرهبان يرفعون الصلوات مع كلّ صبحٍ، ظهرٍ ومساءٍ على عطر البخّور وألحان أجيال المؤمنين.

هناك يطوّق بقاعكفرا من الجهات الأربع دير مار حاوشب، ومزار مار مورا مع كنيسة مار سابا وكنيسة السيّدة العذراء الرعائيّة. لكنّ إن أردت أن تنظر إلى القداسة في تلك المنطقة لم يكن عليك النظر إلى الخارج عبر نوافذ منزل آل مخلوف، بل إلى الداخل نحو قلب شربل الصغير الذي رغب لاحقًا أن ينسى هذا العالم… فذكره الله إلى الأبد!

 

صلّي لأجلنا يا مار شربل حتّى نصير نحن أيضًا مرآةً تعكس بهاء الله القدّوس لجميع الناظرين إلينا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً