أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الأربعاء من الأسبوع الرابع من زمن الصوم في ٢٨ شباط ٢٠١٨

مشاركة
تعليق

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الأربعاء من الأسبوع الثالث من الصوم

 

سَأَلَ التَّلامِيذُ يَسُوعَ قَائِلِين: “لِمَاذَا يَقُولُ الكَتَبَةُ إِنَّهُ لا بُدَّ أَنْ يَأْتِيَ إِيلِيَّا أَوَّلاً؟”.فَأَجَابَ وقَال: “أَجَلْ، إِنَّ إِيلِيَّا آتٍ، وَسَيُصْلِحُ كُلَّ شَيء. وأَقُولُ لَكُم: إِنَّ إِيلِيَّا قَدْ أَتَى، ولَمْ يَعْرِفُوه، بَلْ فَعَلُوا بِهِ كُلَّ مَا شَاؤُوا. وكَذلِكَ ٱبْنُ الإِنسَانِ مُزْمِعٌ أَنْ يَتَأَلَّمَ على أَيدِيهِم”. حينَئِذٍ فَهِمَ التَّلامِيذُ أَنَّهُ حَدَّثَهُم عَنْ يُوحَنَّا المَعْمَدَان.

قراءات النّهار: غلاطية ٢: ١-٧/ متّى ١٧:  ١٠-١٣

 

التأمّل:

 

يعطينا الربّ إشاراتٍ كثيرة في هذه الحياة ولكننّا أحياناً لا نفهمها أو لا نميّزها وسط كلّ ما يحيط بنا من أمورٍ وأحداثٍ…

 

يعطينا أصدقاء، ويبيّن لنا دعمه الدّائم من خلال من يحيطون بنا ومع هذا نقف عاجزين عن فهم سرّ حضوره أو أشكال هذا الحضور…

 

ربّما يعود ذلك إلى عدم تواصلنا الدّائم والمستمرّ والثابت مع الربّ ما يجعلنا عرضةً لعدم تلقّف إشاراته إلينا!

 

من اقترب من الله سيلمس كلّ يومٍ أكثر سرّ حضوره في الدنيا ويصبح أكثر تنبّهاً لما يخاطبه به الربّ سواء في الصلاة أو في قلب الحياة اليوميّة…

 

في هذا الإنجيل، ترد بعض الإشارات التي عجز معاصرو الربّ يسوع عن فهمها… فهل سنبقى مثلهم أو سنعمل كي نضحي من الواعين لحضوره الدّائم؟!

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٨ شباط ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=3936

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً