أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

رئيس أساقفة كانتربري يحذّر…مسيحية أوروبا في خطر!

AFP/Keith Blundy
مشاركة

 كانتربري / أليتيا (aleteia.org/ar) حذر رئيس أساقفة كانتربري جاستن ويلبي من أن مهمة الاتحاد الأوروبي الدؤوبة للتوسّع قد أدت الى فقدان الاتحاد لقصّته المسيحية واكتسابه طابعًا ماديًّا”.

واتهم ويلبي الاتحاد الأوروبى بفشل قيادته قائلًا:” إن قصص الحرب قد تلاشت كما هو شعور الهروب من الأنظمة الشمولية في الكتلة السوفيتية قبل عام 1989. ولكن تم استبدال المصالحة الفرنسية الالمانية بمادية فظّة.”

رئيس أساقفة كانتربري أشار إلى حرص الاتحاد الأوروبى على توسيع حدوده حيث من المحتمل ان تجرى محادثات انضمام البانيا ومقدونيا فى وقت لاحق من هذا العام.

وقد عبر ويلبي عن ملاحظاته الناقدة بمعظمها لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي من خلال كتابه الجديد “إعادة تصور بريطانيا”.

في كتابه اعتبر ويلبي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي حافزا للتأمل في الداخل البريطاني وكراهية الأجانب والشفقة.

وقال: “بدأت الشقوق في مجتمعنا تظهر من خلال  جرائم  الكراهية ونمو التعصب والانعزال.”

“الأزمة المالية وما يرتبط بها من ركود كبير في عام 2008 كان له تأثير عميق على المملكة المتحدة التي لم تتعافى بعد.” رئيس الأساقفة تطرّق أيضًا إلى الآثار النفسية للأزمة المالية وحذّر من السنوات المقبلة على المملكة المتحدة التي قد تكون أسوء من تلك التي أعقبت عام 1945.

وليست هذه المرة الأولى التي يتحدث فيها رئيس الأساقفة الذي تولّى منصبه منذ عام 2013 عن موضوع خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ففي حديثه في مجلس اللوردات في عام 2016 قال إن حملة الاستفتاء أدت إلى انتشار السم والكراهية في المملكة المتحدة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً