أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

التأمّل بالإنجيل اليومي بصوت الخوري نسيم قسطون ليوم الثلاثاء من الأسبوع الثالث من زمن الصوم في ٢٧ شباط ٢٠١٨

مشاركة

 

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) الثلاثاء من الأسبوع الثالث من الصوم

 

كَلَّمَ يَسُوعُ الجُمُوعَ وتَلامِيْذَهُ قَائِلاً: “على كُرْسِيِّ مُوسَى جَلَسَ الكَتَبَةُ والفَرِّيسِيُّون. فَٱعْمَلُوا بِكُلِّ مَا يَقُولُونَهُ لَكُم وٱحْفَظُوه، ولكِنْ مِثْلَ أَعْمَالِهِم لا تَعْمَلُوا. فَهُم يَقُولُونَ ولا يَعْمَلُون. إِنَّهُم يَحْزِمُونَ أَحْمَالاً ثَقِيلَة، ويَضَعُونَها عَلى أَكْتَافِ النَّاس، وهُم لا يُرِيْدُون أَنْ يُحَرِّكُوهَا بِإِصْبَعِهِم. وجَمِيْعُ أَعْمَالِهِم يَعْمَلُونَها لِيَرَاهُمُ النَّاس: يُعَرِّضُونَ عَصَائِبَهُم، ويُطَوِّلُونَ أَطْرَافَ ثِيَابِهِم، ويُحِبُّونَ مَقَاعِدَ الشَّرَفِ في الوَلائِم، وصُدُورَ المَجَالِسِ في المَجَامِع، والتَّحِيَّاتِ في السَّاحَات، وأَنْ يَدْعُوَهُمُ النَّاسُ: رَابِّي! أَمَّا أَنْتُم فلا تَقْبَلُوا أَنْ يَدْعُوَكُم أَحَدٌ: رَابِّي! لأَنَّ مُعَلِّمَكُم وَاحِد، وَأَنْتُم جَمِيعُكُم إِخْوَة. ولا تَدْعُوا لَكُم على الأَرْضِ أَبًا، لأَنَّ أَبَاكُم وَاحِد، وهُوَ الآبُ السَّمَاوِيّ. ولا تَقْبَلُوا أَنْ يَدْعُوَكُم أَحَدٌ مُدَبِّرين، لأَنَّ مُدَبِّرَكُم وَاحِد، وهُوَ المَسِيح. وَلْيَكُنِ الأَعْظَمُ بَينَكُم خَادِمًا لَكُم. فَمَنْ يَرْفَعْ نَفْسَهُ يُوَاضَع، ومَنْ يُوَاضِعْ نَفْسَهُ يُرْفَع”.

 

قراءات النّهار: ٢ قورنتوس ٨: ١-٩ / متّى ٢٣:  ١-١٢

 

التأمّل:

 

“فَٱعْمَلُوا بِكُلِّ مَا يَقُولُونَهُ لَكُم وٱحْفَظُوه، ولكِنْ مِثْلَ أَعْمَالِهِم لا تَعْمَلُوا”!

 

البعض يستخدم هذه الآية لانتقاد الكهنة والمكرّسين ويجوز أحياناً أن يكونوا محقّين في قسمٍ من نقدهم ولكن… نشرت تأمّلاً في ٢٠١٧ عن الكهنة، أعيد نشر ما ورد فيه لما يحمله من عناصر تفكير…

 

“كيف سننال كهنة قدّيسين إن كان الطفل ينمو مصغياً إلى الانتقادات التي تصوّر له الكاهن أو سواه أقرب إلى الشيطان منه إلى من نأخذ الأقداس منه…

 

الانتقاد حقّ من رأس الهرم إلى كعب اللائحة ولكن التشهير مضرّ لأنّه يهين قدّيسين ومجاهدين ومناضلين ما زالوا أحياء ومؤمنين برسالة يسوع ويجسّدون صورته ومثاله…

 

فإن ربّيت ابنك أو ابنتك على الإعجاب بالنماذج الصالحة فسيكون يوماً قدوةً لسواه إن كان مع الوقت كاهناً أو راهبة…

 

بمعنى آخر، أحياناً كما يكون المجتمع تكون قياداته إن كان سياسيّة أو دينيّة أو اجتماعيّة…

 

فإن كنّا نرشو فأولادنا سيرشون وإن كنّا نقامر فسيقامرون وإن كنّا من محبّي المال فسيربون محبّين للمال…

 

بالطبع الأخطاء بحاجة لإصلاح والبعض لا يقدّم صورة يسوع ولكن فلنبدأ بزرع القيم منذ الصغر وسننال عندها أولاداً أو بناتاً قدّيسين وقدّيسات يصلحون ما قد نكون أفسدناه نحن اليوم…

 

بالرّجاء نبني كنيسة أفضل…

 

أعطنا يا ربّ كهنة قدّيسين… على مثالنا إن عرفنا أن نكون قدّيسين!”.

 

الخوري نسيم قسطون – ٢٧ شباط ٢٠١٨

http://alkobayat.com/?p=3934

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً