أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

في خطوة غير مسبوقة ورسالة واضحة…الطوائف المسيحية تتفق على إغلاق كنيسة القيامة!!!

مشاركة
تعليق

القدس/ أليتيا (aleteia.org/ar) في خطوة غير مسبوقة، أعلن بطريرك الروم الأرثودكس ثيوفولس الثالث إغلاق كنيسة القيامة في البلدة القديمة في القدس المحتلة حتى إشعار آخر، احتجاجا على القرار الاسرائيلي فرض ضرائب على أملاك الكنائس في القدس المحتلة.

وجاء الإعلان خلال مؤتمر صحفي للبطريرك أمام كنيسة القيامة، حيث نفذ حامل المفاتيح المقدسي وجيه نسيبة قرار الإغلاق، وعاد عشرات الزائرين من فلسطين والخارج أدراجهم دون دخول الكنيسة.

 

وقال نسيبة للجزيرة نت خلال بث مباشر لإعلان القرار من أمام الكنيسة، إن سبب الإغلاق هو إجراءات بلدية القدس وقرار فرض ضريبة “الأرنونا” (الأملاك)، مشيرا إلى أن الخطوة التالية هي الطلب من الزوار في الخارج عدم القدوم لزيارة كنائس القدس، خاصة كنيسة القيامة.

 

وأضاف أنه تلقى أمرا من ثلاث طوائف (الروم، واللاتين، والأرمن) بإغلاق الكنيسة، وأنه ينتظر أي أوامر جديدة قد تأتي، معربا عن أمله أن يتقبل الناس هذا القرار.

هذا القرار هو واحد من سلسلة إجراءات تنوي الكنائس المسيحية القيام بها لمواجهة الحملة الاسرائيلية ضدها، حسب ما أعلنه في البيان الصحفي.

 

وجاء القرار في وقت تنوي فيه اللجنة الوزارية الإسرائيلية للتشريعات بحث مشروع قانون يفرض على الكنائس المسيحية دفع ضرائب حول عقاراتها وممتلكاتها، وذلك بطلب من البلدية الإسرائيلية في القدس، وبأثر رجعي حتى عام 2010.

 

ويشكل قرار إغلاق الكنيسة سابقة هي الأولى من نوعها منذ قيام إسرائيل قبل سبعين سنة، وقد توافق قادة الطوائف المسيحية الفلسطينية على بيان يرفض الإجراء الإسرائيلي الذي تلاه ثيوفيلوس باللغة الإنجليزية، ووصفوا الإجراء الإسرائيلي بأنه اعتداء منظم ضد الأقلية المسيحية في البلاد المقدسة.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً