أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

أجمل وأقوى رسالة انتشرت كالنّار في الهشيم على مواقع التّواصل الاجتماعي

BABY,TUMMY TIME
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) إذا لم يكن باستطاعتي سوى تقديم نصيحة واحدة إلى أصدقائي فسأقول لهم: أنجبوا الأطفال. إذا كان ممكنًا أنجبوا 3 أو 4 أو 5 أطفال وإن تعذّر ذلك فأنجبوا ولو طفلًا واحدًا. الاخوة هم جسرنا إلى الماضي وميناء الآمن للمستقبل. ولكن أنجبوا الأطفال.

الأطفال يجعلون منّا بشر أفضل.

لا يوجد أي خبرةقد تضاهي تلك التي تكتسبها من تربية طفلك. قد يساهم السفر حول العالم بتغييرك وقد تعود مهنة ناجحة عليك بالرّبح المادي والمعنوي ولا شك في أن الاستقلالية أمر مبهج. ومع ذلك، لا شيء قد يبدّلك كما يفعل الطّفل.

لا تفكّر بموضوع العبء المادي الذي قد يقع على كاهلك خلال تربية الأطفال. فالأطفال سيدفعون بك إلى التفكير أكثر بالطرق الاقتصادية الأمثل لتنظيم حياتك. ستفكّر مرّتين بعاداتك الشرائية: لن تشتري الملابس من أفخر المتاجر التي سبق ان اعتدت عليها بل ستكتفي بأخرى غير باهظة قائلًا إنها مجرّد ملابس في نهاية المطاف. ستستعمل حذاءك الرياضي لأكثر من سنة فهناك أولويات أهم من الحذاء…

ستذهب إلى العمل بإرادة والتزام لمعرفتك أن مخلوقًا صغيرًا يعتمد عليك كليًّا ما يجعل منك أكثر مهنية ومهارة في العمل. فالأطفال يدفعون بنا إلى تخطّي كل الحدود.

الأطفال يدفعون بك إلى أخذ مبادرة تجاه ما يحصل في العالم. ستبدأ بجمع القمامة والمشاركة بالعمل الاجتماعي واستخدام المواد غير البلاستيكية… أنت مثال طفلك الأعلى ولا يوجد أعظم من هذا.

لن تأكل الكثير من الحلويات ولن تشرب المشروبات الغازية. ستستبدل كل هذا بالموز والمياه. ستهتم بصحّتك أكثر: ستأكل بقايا وجبة طفلك الصّحية وستحرص على زراعة الخضار في حديقة المنزل الخلفية… الطفل سيطيل من عمرك 25 عامًا إضافيًا.

ستؤمن بالله وستتعلّم الصّلاة. ما إن يمرض طفلك للمرّة الأولى حتّى تجد نفسك جاثيًا على ركبتيك طالبًا الشّفاء من الله.

يعلّمك الطّفل طرقًا جديدةً للسيطرة على غضبك. مع الأطفال تدرك أن الحب قادر على تبديل ردود فعلك وبالتالي السّيطرة على غضبك.

يحوّلك الطّفل إلى شخص مسؤول. بوجوده لن تقود السّيارة من دون وضع حزام الأمان إذ إنك تعلم إنه لا يجب أن تموت الآن. فمن سيهتم ويحب طفلك إن لم تكن موجودًا؟! يجعلك الطّفل ترغب بالبقاء على قيد الحياة.

أنجب الأطفال كي تستمتع برائحة شعرهم لحظة استحمامهم ولمس أيديهم الصّغيرة بينما تلتف على عنقك. أنجب الأطفال كي تسمعهم يقولون لك بابا أو ماما برقة.

أنجب الأطفال كي يستقبلوك بعناق حار عند عودتك إلى المنزل. وكي تشعر أنك أهم شخص في العالم بالنّسبة لهم. أنجب الأطفال كي تراهم يبتسمون مثلك ويمشون كوالدهم وكي تفهم مدى روعة أن ترى جزءًا منك يسير حولك في العالم.

قليلة هي الأمور التي ستعلّمها لأطفالك مقارنة بالأمور التي ستتعلّمها منهم… أنجبوا الأطفال لأن العالم يتطلّب منّا أن نكون أفضل.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً