أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

هجم عليه وهو في السيارة أراد قتله! وصل إليه ونظر في السيارة ومن دون مبالغة وقع أرضاً!

Shutterstock-Jaroslav Moravcik
مشاركة
تعليق

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)عندما نكون منهمكين فقط في أمورنا الشخصية لا نعي ان هناك أشخاص من حولنا لهم همومهم ومشاكلهم وأفراحهم وأحزانهم مثلنا تماماً، ونكون دائماً مستعدين للدخول في شجار فقط لأن همومنا تنسينا أننا بشر نتمتع بإنسانية خلقها الله فينا.

ما حصل مع صديق لي في ديسمبر الماضي في روما كان سيودي بحياته وحياة أغلى ما لديه في السيارة.

كانت زوجته في شهرها التاسع وفجأة أتى المخاض فما كان منه إلا ان وضعها في السيارة في الخلف ولشدة الألم باتت ممددة على المقعد الداخلي.

أولاً، صديقي أمريكي ولا يتكلم الإيطالية جيداً وليس معتاداً على القيادة في إيطاليا، فهو وزوجته انتقلا مؤخراً للعيش في روما بسبب عمله.

كان بالفعل على عجلة من أمره فهي في الخلف تصرخ من المخاض فلم يأبه لإشارات السير، وكان الخامسة من بعد الظهر – ومن منكم زار روما يعرف أنه عند الخامسة تكون الزحمة خانقة  وخاصة بمحاذاة نهر التيفيري بالقرب من الفاتيكان . تبدل إحدى الإشارات من أخضر الى أحمر وبدأت السيارات من الناحية الأخرى بالسير غير أنه اكمل وكاد أن يتسبب بحادث وهو يصرخ – ولكنه لم يكن يصرخ تجاه الآخرين بل من الخوف على زوجته والجنين – ، فما كان من الرجل في السيارة الأخرى إلا أن ترجل من السيارة وبيده قضيب حديد وانطلق وراء سيارته كالمجنون، ولسوء الحظ كانت الزحمة.

وصل الرجل الى السيارة وامر صديقي جايمس بالترجل وفي نيته ضربه. بدا جايمس بالصريخ ليشرح أنه لم يقصد أذى بل إنه على عجلة من أمره للوصول الى المستشفى صارخاً”bambino! Bambino! وقصده ان هناك طفل سيولد، غير أن الرجل لم يفهم ذلك وزاد غيظه الى أن صرخت المرأة من الخلف وفتح زوجها النافذة.

لدى رؤيته هذا المشهد وقع الرجل بالفعل أرضاً وبدأ يبكي شارحاً بعدها ان غضيه وعماه كادا أن يتسببا بمقتل شخص بريء همّه الوحيد الوصول الى المستشفى لتلد امرأته.

لست أبالغ عندما أقول أنهم اليوم أصدقاء وقد اتفقا على عدم الحديث بما حصل وبالفعل تغيرت حياة الرجل واسمه ألبرتو.

من المهم جداً ان ننتبه الى الأشخاص الذين حولنا وان لا ننسى عندما نكون في وضع صعب ان هناك أشخاص ربما هم في وضع أصعب. فإذا فكّر كل واحد بهذه الطريقة كم من المشاكل والمصائب يمكن أن نتفادى.

نصلي لكي يمنح الله الجميع نعمة الصبر والحكمة لنكون بالفعل أناساً كما يريدنا هو!

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
  2. غرة معيط - أليتيا لبنان
    اخدعوا السرطان بهذه الفاكهة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً