أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

لماذا تُعتبر الساعة الثالثة فجراً ساعة الشيطان؟

Devil
By zebra0209 | Shutterstock
مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) غالباً ما تتحدث الأفلام عن ساعة الشيطان. صحيح ان الشيطان يظهر عادةً في ظلمة الليل، بين منتصف الليل والساعة الرابعة فجراً أو بين الساعة الثالثة والصباح. يكون عندها في قمة قوته.

وتنبثق هذه الفكرة من ان الشيطان يحب ان يستهزء باللّه. تقول لنا أناجيل متى ومرقس ولوقا ان يسوع مات خلال “الساعة التاسعة” ما يوازي الساعة الثالثة ظهراً. يقلب بالتالي الشيطان الرمزيّة لصالحه ويختار ان يظهر بقوة في الساعة الثالثة فجراً بهدف الاستهزاء باللّه فقط لا غير.

تطبع هذه الساعة منتصف الليل: فالشمس تكون قد غابت منذ فترة طويلة ولن تشرق قبل العديد من الساعات. يستفيد إذاً الشيطان من الساعات الحالكة ليحيك مكائده. إن منتصف الليل لحظة ضعف. فعند الساعة الثالثة فجراً، ينام الإنسان نوماً عميقاً وإن استيقظ في تلك الساعة، اختلت دورة النوم ما تسبب للفرد بالقلق والاضطراب وما يُسهل على الشياطين من الاستحواذ على جسده.

يختار البعض الصلاة في حال استيقظ ليلاً ليحمي نفسه. ويعتبر الكتاب المقدس، الليل والظلمة رمزان للخطيئة كما يشير اليه انجيل القديس يوحنا: (يوحنا ٣، ٢٠):

“فكل من يعمل السيئات يبغض النور فلا يقبل إلى النور لئلا تفضح أعماله. وأما الذي يعمل للحق فيقبل إلى النور.”

وتجدر الإشارة الى ان عدد كبير من أحداث حياة يسوع المهمة حصلت ليلاً: خيانة يهوذا، خيانة بطرس (قبل صياح الديك أي قبل شروق الشمس)…

لكن، في كلّ ساعات الليل والنهار، يبقى اللّه أقوى من الشيطان فهو نور العالم في وجه كلّ الظلمات.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً