لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

ظهور القديس فرنسيس دي سال على لوحة يعود تاريخها إلى القرن السابع عشر، فكانت المُفاجأة!

saint francis sales
Diocèse du Havre
مشاركة

أمريكا/أليتيا(aleteia.org/ar)على مدى سنوات كان يُعتقد أنّ مَن تمّ رسمه في لوحة تعود إلى القرن السابع عشر كان القديس أوغسطين؛ في حين لم يكن كذلك.

وفي التفاصيل، كانت هذه اللوحة محفوظة في كاتدرائية سيدة النصر والسلام في أور. وكانت إرثا من عائلة أوغستين نورمان في أواخر القرن التاسع عشر، ولم تكن تحظى بشكل خاص باهتمام الأبرشية.

وبمناسبة ترميمها وتجديدها، عُلِّقت هذه اللوحة الكبيرة على الحائط في كاتدرائية نوتردام دي هافر في 15 شباط 2018. فنتيجة لسوء حالتها، تم إرسالها إلى الترميم في دير القديس واندريل حيث يوجد ثلاثة كهنة متخصصين في هذا المجال. وفي تلك اللحظة، اكتسبت هذه اللوحة جمالا مميزا.

وقد اكتشف المُشرف على الترميم الأخ باسكال برادي أنّ مَن في الصورة هو القديس فرنسيس دي سال، بعد أن كان يُعتقد أنّه القديس أوغسطين. ولكن ما السبب في ذلك؟!

ببساطة، لأنّ الكنيسة التي كانت تَحتفظ باللوحة، كانت تحت رعاية وإشراف القديس أوغسطين.

وبالحديث عن اللوحة، تنقسم إلى ثلاثة أجزاء. في المشهد المركزي، تُمثّل أسقف جنيف القديس فرنسيس دي سال، برفقة 3 أشخاص؛ وتعلوهم عبارة باللغة اللاتينية وهي: ” Qod a Deo gratis accepte, gratis do” أي “ما تلقّيته من الله، أقدّمه بنفسي مجانا”. وفي الجانب الأيسر من اللوحة، تم تمثيل داخل الكنيسة، أمّا من الجانب الأيمن، فقد تم تصوير داخل القصر.

على مدى خمس سنوات، عمل الكهنة على ترميم هذه اللوحة من أجل إبراز جمالها واستخلاص لمسات أوائل القرن العشرين. وجرت هذه الأعمال بتمويل من الأبرشية ومساعدة العديد من المتبرعين.

يُمكن للمؤمنين والمكرسين للقديس فرنسيس دي سال زيارة كاتدرائية نوتردام دي هافر للاستمتاع بروعة هذه اللوحة.

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.