أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

قبّلت امها وقالت عليّ أن أذهب يا أمي! وكتبت درساً لكل أم ولكل ابنة!!

Shutterstock
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)لا يهم ما تفعلينه، لا يهم أين أنت، أنت دائماً أساس كل شيء. ولكن لا بد لي أن أنم. أمي، علي أن أرحل!

 

ربما ستحتاجين للوقت لتفهي، ربما ستبكين لليال طوال لدى رؤيتك العش الفارغ، ربما ستتصلين بي بذلك الصوت المرتجف المجروح…ولكن يا أمي لا بد لي أن أرحل!

 

علي أن اتعلم أن أفضل ثيابي الملونة عن البيضاء للغسيل، علي أن انتبه الى الصحون الباقية في المجلى لليوم الثاني، على أن أنتبه الى رائحة المغطس خاصة بعد أن أنظفه!

 

علي أن أتعلم ان أطبخ. ربما أنترنت سيساعدني، علي أن أنتبه أنه على راتبي أن يكون كافياً لثلاثين يوما وان الرقص وشرب الجعة ليسا من ضروريات الحياة!

 

علي ان أشعر أني وحيدة، علي أن أقول للآخرين “أمي دائماً تقول أن…”، وأن أشعر بفخر في كل مرة استعنت بنصيحة لك لم أكن آبه لها عندما كنت معك.

 

علي أن أعرف من هم أصدقائي الحقيقيين – الأمر الذي فعلته من أجلي من قبل. علي أن أعرف متى أكون قوية ومتى علي أن أحتمل إهانة. فقد علمتني ألا أفقد السيطرة بسهولة.

 

علي ان أعرف تنظيم وقتي. علي أن أنزع عني ملابس النوم وأبدأ العمل وأتكل على ذاتي بدلاً من الاتكال عليك لما كنت تفعلين كل شيء من أجلي. علي أن أفتقد الى غمرتك الحنونة التي كانت مصدر قوة لي في أوقات ضعفي.

 

 

لا تظني ولو للحظة أن الأمر سهل علي. سأتألم كل يوم عندما أعود الى البيت ولا أرى ابتسامتك الهادئة، وأن أقول لك ما حصل معي خلال اليوم. سأشعر بالحنين إليك حتى عندما أصبح أما لأولاد وجدة لأحفاد.

 

علي أن أذهب يا أمي… ولكن ستكونين دائماً معي!

 

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً