لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

في حادثة تقشعر له الأبدان…وضعت السم لرضيعها في الحليب ومن ثم قطعت له أنفاسه… والسبب؟

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) بالنسبة لابنة الـ ٢٢ سنة، حان وقت تأدية الحساب. هانا تورتيل قتلت ابنها جايمس وكان لا يزال عمره ٥٨ يوماً. وضعت له في الحليب المسكنات وأدوية الأعصاب التي كانت تأخذها هي نفسها، ومن ثم وضعت يدها على فمه قاطعة نفسه لمدة عشر دقائق.

لم تكن المرة الأولى ولكن في المرات السابقة لم ينتبه الأطباء أن عدم تنفس الطفل كان بسببها بل ظنوا أن الأمر عارض صحّي. لم ينتبه أحد في المنزل لا زوجها ولا أم زوجها أنها كانت تعاني من خلل!

هانا، وبعد سنتين من الجريمة مثلث أما القاضي واعترفت بالجريمة. قالت انها سمعت أصواتاً في أذنها تقول لها أنها أمّ غير صالحة ولا تستحق أن يكون لديها أولاد، فما كان منها إلا أن قتلت ابنها البريء.

 

هناك حالة يطلق عليها اسم “يأس ما بعد الولادة” أو ما يقال عنه بالانغليزية: “Postpartum depression” . وهي حالة ليست نادرة، وتحصل مراراً خاصة في حالة أول مولود عندما لا تكون الامرأة معتادة أو ربما مستعدة لتكون اماً، ومن المهم ان تحاط الأم في هذه الفترة بالمساعدة والتفهّم والعناية.

نصلي لجميع الأمهات. نصلي لكي يمنحهن الرب القوة والشجاعة، فمن دونهن لا توجد الحياة. نصلي لراحة نفس هذا الطفل البريء، كما ونصلي من أجل أمه التي اقترفت الجريمة تحت تأثير أدوية اليأس!

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.