أليتيا

دخل المدرسة وانهال على نائب الرئيس بالضرب وهو في المستشفى يصارع الموت!!! ولو تعرفون السبب تستاؤون بالفعل!!!

hospital
By sfam_photo | SHUTTERSTOCK
مشاركة
روما، أليتيا (ar.aleteia.org). – صيحات عضب أطلقتها إدراة مدرسة ثانوية في فودجا الإيطالية عقب ما حدث يوم السبت حيث دخل والد احد التلاميذ الى المدرسة وانهال على نائب مدير المدرسة بالضرب المبرح، الامر الذي أودى به في المستشفى حيث سيبقى لمدة ٣٠ يوماً على الأقل بسبب إصابات خطيرة في الدماغ والمعدة!

وفي التفاصيل ان الأستاذ المذكور وّبخ يوم الجمعة التلميذ لأنه كان يشاغب ويدفع بأصدقائه على السلالم وكان الأمر خطيراً. فوبخه طلب منه الخروج من الصف.

هذا الأمر أثار غضب والد التلميذ الذي عاد مع ابنه في اليوم التالي وابرح الأستاذ ضرباً وحصل ما حصل.

 

المشكلة في الصميم الآن وليس فقط في إيطاليا هي أن الأمور لم تعد كما كانت في السابق. لم يعد هناك منطق واحترام في التعاطي، وبات الأساتذة خائفون حتى من التلفظ بكلمة. وإذا لم يكن باستطاعة الأساتذة ضبط النظام والحفاظ عليه فستكون النتائج خطيرة وسيكون الطلاب المهذبين ضحية أولئك الذي لا يأبهون للعلم.

طبعاً ما أقوله لا يعني أن للأستاذ الحق في فعل ما يشاء، فهذا أيضاً لا يجوز أيضاً فنحن لسنا في حقبة “العضمات لك واللحمات لي” حيث كان الأهالي يسمح للأستاذ حتى بضرب اولادهم. هناك مسؤولية كبيرة على الأهل في تربية أولادهم وتوجيههم وتوبيخهم عند الحاجة. فالمدرسة وصفها البعض بأنها “البيت الثاني” ولكن ماذا لو كان البيت الثاني هذا غير آمن؟

ما حصل في هذه المدرسة الإيطالية هو بالطبع خبر محلي ولكن نستغلّه لنسلط الضوء على مشكلة تحصل وقد تحصل في أي مدرسة ولا بد من الانتباه!

 

العودة الى الصفحة الرئيسية

 

 

 

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً