Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 28 نوفمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

لم يعرفوا أني أتقن العربية وما سمعته عن مخطّطهم خطير...هذا ما حصل مع مراسل أليتيا في ألمانيا!

© Istvan Csak/ Shutterstock

هيثم الشاعر - أليتيا - تم النشر في 17/02/18

ألمانيا/ أليتيا (aleteia.org/ar) في جولة لي على بعض مراكز اللجوء في ألمانيا، وجّهت إليّ دعوة المشاركة في شهادات حياة لبعض اللاجئين الذين تقوم إحدى الكنائس في منطقة فرايبورغ باعدادهم.

التقيت هناك عدداً من اللاجئين السوريين المسيحيين وبعضاً من ابناء الجالية اللبنانية الذين وضعوا انفسهم في خدمة عملي الصحافي هناك.

خلال اللقاء الرائع، قطع الجميع الاسلاك الشائكة معبرين عن رفضهم العوائق المفروضة على اللاجئين الهاربين من القمع، بدأ اللاجئون بسرد شهادة حياتهم.

شهادات مؤلمة وتذكرت مثل السامري في الإنجيل والذي يذكرنا البابا فرنسيس دائماً به.

جميع اللاجئين ليسوا مسيحيين وإحدى اللاجئات عبرت جبال أفغانستان ودولاً أخرى للوصول الى ألمانيا.

عائلات عبرت البحر المتوسط وفقدوا أفراداً من عيالهم.

قصص محزنة نعم.

وبينما أنا جالس بين الحضور، كانت عائلة تتحدّث اللغة العربية في ما بينها ولم يكن افراد تلك العائلة يعرفون اني اتقن العربية حيث لم أفضح عن جنسيتي أو مهنتي بل كنت انقل الخبر بعد الدعوة التي وجّهت لي.

وبينما كانت احدى النساء تلقي شهادة حياتها المؤثرة، سمعت ذاك الرجل يقول لزوجته: ضحكنا عليهم وها نحن هنا نأكل ونشرب على حسابهم وما بالنا بمسيحيهم!

لم أحرّك ساكناً بل انتظرت أن تلقي امرأة ذاك الرجل شهادة حياتها، وتأكّدت انّ قصتهم مفتلعة ومفبركة للحصول على لجوء في ألمانيا.

عندما انتهى اللقاء، توجهت الى ذاك الرجل وقلت له: أهنئك على قدرة اقناعك الدولة الالمانية باعطائك اللجوء واحتيالك أعطاك اللجوء والمساعدات، لكن لا يمكنك أن تحتال على يسوع فهو فاحص الكلى والقلوب.

صدم كلامي الرجل وعائلته، وبقي ساكتاً لا يقو على الحراك، وعدت لاكمل عملي ذاك النهار في اخبار العالم عن وجع اللاجئين.

بعد انتهاء الاحتفال، كان لي مقابلة مع “الامرأة القس” المسؤولة عن الكنيسة، اخبرتها ما سمعت، تفاجأت بكلامي واعتبرني عنصري لا أفهم باصول البلد.

ربما، لا اعرف، ربما ليسوع مشروعاً آخر ويفكّر بطريقة مختلفة عن تلك التي أنا فكرت بها. ربما!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الاسلامالمانيا
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Top 10
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
MAN IN HOSPITAL
المونسنيور فادي بو شبل
إذا كنتَ تُعاني من مرضٍ مستعصٍ… ردّد هذه الصل...
AVANESYAN
أنجيليس كونديمير
صوت تشيلو يصدح في احدى الكنائس الأرمنيّة المد...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً