أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

هل أنت أعزب هل أنت عزباء؟ صلاة رائعة إلى شفيع العازبين فينير الله حياتكم

مشاركة
تعليق

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) لم ينضم القديس غويدو الى رهبنة كما ولم يتزوج بل كان قريبا جداً من الكنيسة.

ولد في القرن العاشر في عائلة فقيرة ليصبح فلاحاً بسيطاً. كانت تجمعه باللّه علاقة عميقة حتى وانه يُقال ان الملائكة كانت توجه محراثه كي لا يتشتت انتباهه خلال الصلاة.

وفي حين كان رجلاً عازباً مؤمناً، لم ينضم غويدو الى أي رهبنة كما ولم يتزوج. وضع حياته بين يدَي اللّه وبذل كلّ الجهود من أجل مساعدة الفقراء في حين كان هو نفسه أيضاً فقيراً.

كان يرتاد كثيراً الكنيسة وهو أمر لاحظه كاهن الرعيّة فعيّنه شماساً. كان يهتم كثيراً بشؤون الكنيسة من التنظيف وصولاً الى الاهتمام بملابس الكاهن وتزيين المذبح.

هكذا أمضى غويدو معظم أوقات حياته الى حين أغراه أحد التجار وأقنعه الاستثمار في شركة تجاريّة. غرقت الشحنة الأولى للشركة الجديدة في المرفأ. اعتبر غويدو ما حصل إشارة من اللّه فانطلق في رحلة حج الى روما في روح من التوبة قبل ان يتوجه الى القدس لمساعدة الحجاج والعودة بعد فترة الى مسقط رأسه.

يُعتبر القديس غويدو شفيع العازبين فلنردد معه هذه الصلاة للاعتراف بوجود اللّه في حياتنا ونطلب منه توجيهنا على الطريق الصحيح.

 

يا أيها الإله الأزلي

يا من عرفتني وأحببتني

أكثر من ما قد أتوقع

منذ ان كنت في احشاء أمي

 

أطلب منك الشجاعة لعيش حياة مقدسة

ولكي تقود يدك قراراتي

وتمن علي برحمتك

عندما ابحث عن تحقيق مجدي لا مجدك.

 

أطلب منك الحكمة لأكتشف مشيئتك

وأطلب منك مثل أمي القديسة مريم

القوة لكي أقول نعم.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً