أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

لمن يشكّ في دور مريم في الكنيسة نقدّم له ما قاله أمين عام سينودوس الأساقفة الكاردينال لورينزو بالديسيري من لورد…وهل ستقولون بعد إنّ دور مريم عادي في الكنيسة؟

Marko Vombergar-ALETEIA
مشاركة
تعليق

 

فرنسا/ أليتيا (aleteia.org/ar) ترأس أمين عام سينودس الأساقفة الكاردينال لورينزو بالديسيري في 11 شباط قداس الذكرى السنوية ال160 للظهورات المريمية في لورد (فرنسا).

مريم العذراء هي “أم ثكلى على أقدام الصليب”، وهي أيضا “أم النور ورسولة الأمل”، بحسب الكاردينال. هي “تمسح دموعنا، وتعافي جروحنا، وتخفف من آلامنا”، حتى تتغلب على الاستسلام والوحدة واليأس.

في المدينة المريمية، شارك الكاردينال بالديسيري أيضا بندوة عالمية حول نقل الإيمان في ضوء سينودوس تشرين الأول المقبل حول الشباب والإيمان وتمييز الدعوات. وأشار الأخير إلى المرحلة الأولى من نقل الإيمان والتي تقوم على تلقي الإنجيل.

من جهته، رحّب أسقف تارب ولورد المطران نيكولا برويه بإعلان 11 شباط الاعتراف الرسمي بالمعجزة ال70 التي حصلت بشفاعة مريم العذراء؛ لتضاف معجزة جديدة على النعم الهائلة التي تنبثق في لورد.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً