أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

دعوت عبدة الشيطان إلى العشاء وما حصل لا يمكن تصديقه…هذا ما حصل معي منذ أقلّ من شهر

مشاركة
تعليق

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) ككلّ عام ينظّم “مؤيدو الحياة” في الولايات المتحدة الأمريكية مظاهرة كبرى في العاصمة واشنطن دعماً للحياة مطالبين بوقف قانون دعم الإجهاض.

هذا العام، كانت للمظاهرة طعم آخر حيث شارك فيها الرئيس الأمريكي ترامب، وأتى المؤمنون ومناصرو الحياة من كل الولايات الأمريكية للمشاركة في هذا الحدث الرائع الذي تدعمه الكنيسة الكاثوليكية في أمريكيا بشكل كبير.

اللافت  وجود مجموعة من المراهقين يحملون شعارات داعمة لمظاهرة أخرى كان قد بدأ التحضير لها في واشنطن ايضاً وهي داعمة لحقوق المرأة في الإجهاض ورفع هؤلاء الشبان يافطة مكتوب عليها “عبدة الشيطان”.

اقتربت من هؤلاء الصبية وسألتهم عن عبادتهم، قال أحدهم: نحن نعبد الشيطان.

سألت: ومن هو الشيطان؟

قال: لا نعرف، ولكن قيل لنا أنه يجلب لنا الحظ الجيّد.

عندها طلبت من الصبية مواعدتي على طعام العشاء في أحد المطاعم، فلبوا الدعوة برحابة صدر.

أخبرني هؤلاء على العشاء أنهم شبه مشردين، تركوا المدرسة وبدأوا بتعاطي المخدرات وحياتهم لا طعم لها وقرروا البحث عن ذاتهم فجاءهم من قال لهم إنّ الشيطان يحقق لهم ما يطلبون.

سألت: وهل تغيّرت حياتكم؟

قال أحدهم: حياتنا من سيّء إلى اسوأ، ولكن في المحفل يسمحون لنا القيام بأي شيء ونحن لا نحب تطبيق القانون.

سألتهم واذا كانوا يحتفلون بالقداس الأسود؟ قالوا إنهم يتواصلون مع رئيس محفلهم من وقت إلى وقت، وهو شبيهاً بهم من دون عمل، ومضى على وجودهم في المحفل بضعة اشهر وهم لا يعرفون متى يتدخّل الشيطان لانقاذهم!

بادرت لساعة من الوقت إلى تعرفهم عن المسيح وعن الشيطان، وطلبت منهم ترك هذه العبادة والصلاة ليسوع وأعطيتهم رقم هاتفي ورقم كاهن صديق بإمكانه مساعدتهم.

هؤلاء الصبية لا يعرفون شيئاً عن الشيطان ولا عن المسيح، هم ضحية أهل لم يحرصوا على تربيتهم، تركوا المدرسة واصبح الشارع مدرستهم.

تعلمت وقتها أنني كمسيحي لا يمكنني النظر إلى هؤلاء بعين الغضب ولا بعين الحقد على ما يقومون به، فهم حتى لا يعرفون ماذا يفعلون.

لنرفع الصلاة لهؤلاء كي يسيروا في درب الله من جديد.

وكم منا يسر في تعاليم الشيطان ولا يعرف!

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً