لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

ألبابا فرنسيس يقبّل طفلة تعاني من ثقبين في قلبها منذ ولادتها!!! وبعد شهر أخذوها للمعاينة، وكانت الصدمة!

washingtonpost/ cassidy family
مشاركة

الفاتيكان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تتذكر لين كاسيدي أين كانت بالضبط عندما اتصل بها الطبيب. كانت الأم في الأسبوع الحادي عشر من حملها و كان الأطباء قد أجروا العديد من الاختبارات عليها. و بينما كانت تجلس في سيارتها في موقف للسيارات تابع لمحل بقالة في باسادينا، كاليفورنيا، أمسكت بهاتفها المحمول و سمعت الخبر.

كانت طفلتها مريضة، و على الأرجح مصابة بمتلازمة داون.

كاسيدي، الكاثوليكية، و زوجها سكوت لم يفقدا الأمل. لقد قال لهما الأطباء ذات مرة أنهما سيرزقان بطفل يعاني من متلازمة داون – لكن ذلك الطفل ولد بصحة جيدة جداً. لكن كاسيدي التي كانت في الأربعينيات ولدت الطفلة إيف. لقد كانت جميلة، بعينين زرقاوين و شعر أشقر، و متلازمة داون.

 

كان ذلك في كانون الثاني من عام 2014. و كان هناك المزيد من المحادثات مع الأطباء. فقد كانت إيف تعاني من بعض المشاكل في عينيها و أذنيها، لكن أكثر ما يثير القلق هو المشاكل في قلبها. لقد حدد الفريق الطبي وجود ثقبين في قلبها. و على الرغم من أن الطفلة لم تعاني أية مشاكل نتيجة لتلك الثقوب، فقد كانت عائلة كاسيدي قلقة.

لقد كان عيد الفصح قريباً. و تقول كاسيدي:”أردت أن يرى أولادي التقاليد الكاثوليكية في أنحاء مختلفة من العالم”. فذهبت العائلة في رحلة إلى إيطاليا. و قد تزامنت رحلتهم مع تطويب البابا يوحنا بولس الثاني، و كان الحشد هائلاً في ذلك الأسبوع. في يوم الأربعاء من أيام الرحلة ذهبت إلى ساحة القديس بطرس.

و قد سمعت – كما سمع كل الأمريكيين أثناء زيارة البابا فرنسيس إلى الولايات المتحدة – أن البابا يحب أن يقبّل الأطفال و يباركهم. قالت كاسيدي:”لقد كان معدل الولادات في إيطاليا منخفض جداً” و أضافت أنها لم ترى العديد من الأطفال في الساحة في ذلك اليوم. و لم تكن تعرف ما قد يحدث لكنها كانت على أمل.

ثم وصل البابا فرنسيس في سيارته، و “مثل ‘الأسد الملك’” وضع زوجها الطفلة بين يدي أحد ضباط الأمن المحيطين بالبابا فرنسيس. تم إيصال إيف التي كانت مستغرقة في نومها خلال كل هذا إلى يدي البابا فرنسيس الذي قبل جبينها. و سأل عن عمرها و اسمها.

 

و صاح سكوت:”إنها تعاني من ثقبين في قلبها!”

 

لم تعرف لين كاسيدي ما إن كان البابا قد سمع زوجها. لكنها ظنت أن هذا ممكن. و ما حدث بعد ذلك أضفى مصداقية على هذه الشكوك.

و تقول كاسيدي:”لا يتحدث الأطباء عن المعجزات. حتى و إن كانوا مؤمنين فهم لا يتحدثون عن أشياء كهذه”. لكن كاسيدي لم تدرِ ماذا تسميها خلاف ذلك.

تقول أنها بعد شهر من عودتهم من روما، أخذت و زوجها الطفلة إلى طبيب قلب. و كان أحد تلك الثقوب قد اختفى تماماً. و الثاني كان بنصف حجمه السابق. لقد تضاءلت المشاكل في قلبها حتى أن الطبيب قال أن لا داعي لإحضارها إليه للمراجعة قبل سنتين.

تقول كاسيدي:”أنا أؤمن بالمعجزات. و أؤمن أن بإمكان الله أن يعمل المعجزات من خلال بركة البابا”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.