أليتيا

القديسة برناديت شاهدت العذراء في لورد وعندما كانت تتألّم كانت تردّد هذه الصلاة القصيرة…تعلّموها وردّدوها معها

Abate P. Bernadou | Wikimedia
مشاركة
روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) وجدت القديسة برناديت، الراعية الصغيرة التي رأت العذراء في لورد، التعزية في ألمها بالنظر إلى المسيح. كانت تصلي: “يا يسوع، يا يسوع! لا أشعر بصليبي عندما أفكر بصليبك”.

“دع قلبي المصلوب يغوص إلى الأبد في قلبك” كانت تردّد القديسة.

إذا كنتَ تتألم اليوم، اتلُ هذا القسم من إحدى صلواتها:

“اسمح للصليب ألا يكون فقط في عينيّ وفي صدري، بل أيضاً في قلبي. يا يسوع!

حرّر كافة عواطفي وارفعها إلى الأعلى.

دع قلبي المصلوب يغوص إلى الأبد في قلبك ويُدفن في الجرح السري الذي سبّبه اختراق الحربة”.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

مساعدة أليتيا تتطلب دقيقة

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً