أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

أميرة تعرض الزواج على مسيحي لبناني ويرفض…إليكم التفاصيل

مشاركة
تعليق

بروكسيل / أليتيا (aleteia.org/ar) منذ حوالي 5 سنوات، سافر صديقي وهو ماروني من لبنان إلى بلجيكا لحضور مؤتمر في العاصمة بروكسيل.

بعد نهار عمل طويل، خرج صديقي اللبناني لتناول العشاء في إحدى المطاعم المجاورة لفندقه، وبينما هو على العشاء، لفته جمال امرأة ثلاثينية تضع الحلي وحولها مجموعة من الحرس.

كان الخوف من الحرس عائقاً أمام حشرية صديقي الذي حاول معرفة هذه المرأة من تكون؟ غير إنّ حشرية المرأة دفعتها بالمقابل إلى الطلب من حارسها الشخصي دعوة صديقي إلى الطاولة.

كانت المفاجأة، عندما سألت المرأة الشاب عن جنسيته واعتقدت في بادىء الأمر أنه من تركيا.

بفخر واعتزاز، قال الشاب انه لبناني.

وكانت صدمة الشاب عندما بدأت المرأة التحدث إليه باللغة العربية، فعرّفت عن ذاتها أنها مغربية.

بعد حديث مطوّل، صرفت المرأة حراسها وطلبت من سائقها التوجه إلى إحدى النوادي الليلية حيث عرضت على الشاب تمضية الليلة معاً وطلبت من سائقها تجهيز السيارة للانطلاق، غير إن صديقي رفض الأمر طالباً سيارة أجرة والتوجّه إلى وسط المدينة وليس إلى ناد ليلي، فلم تعارض المرأة.

استمر الطرفان بتبادل الرسائل حتى بعد توجه صديقي إلى لبنان، وجاءت المرأة إلى لبنان لتمضية الوقت مع هذا الشاب وكانت تلمّح أنها بحاجة إلى شريك حياة مثله في حياتها.

كانت صدمتها عندما عرفت انّ صديقي مسيحي وليس من دينها، وعرف عندما صارحته أنها أميرة مغربية (ربما هي اميرة خليجية لكن اخفت هذا السر)، وعرضت عليه الزواج فتمنحه الجنسية البلجيكية كذلك تساعده على تحسين وضعه المالي.

رفض صديقي الفكرة ليس لأنها من غير دين، قائلاً: “الأمر ليس عرض وطلب، الزواج عنّا هوّي سرّ وما فيني اقبل بالزواج المدني”.

عندها، عرضت الاميرة مبلغاً كبيراً من المال على صديقها اللبناني، وقالت صراحة: “للأسف أنت مسيحي، ولكن سادفع لك مبلغاً محترماً، اترك دينك وتزوّجني على ديني ولك مني ما تريد”.

رفض صديقي الطلب وقال لها: ما نفع الانسان لو خسر نفسه وربح العالم.

هذه قصة حقيقية عن ايمان شاب رفض التخلي عن مسيحيته مقابل المال.

 

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً