لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

كان يتناول جسد الرب ويغادر فوراً الكنيسة، وما حصل بعدها علّمه درساً للحياة

COMMUNION
Wideonet | Shutterstock
مشاركة

روما/ أليتيا (ar.aleteia.org). -مفي كل مرة أشارك في القداس، أرى عددا كبيراً من المؤمنين يبادرون للخروج من الكنيسة مباشرة بعد المناولة! تخيلوا انكم دعيتم الى عشاء، كنت حاضرين لحين الطعام، اكلتم وما ان انتهيتم من الطعام استعجلتم في المغادرة دونما حتى كلمة شكراً للداعين!!!

هذه هي الحال في الكنيسة. القداس هو وليمة الرب، فلا يمكن المغادرة مبشارة بعد تناول جسد الرب. لا بد من التوقف لشكر الرب على نعمه وعطاياه والقربان!

 

ذكّرني ذلك بقصة عن القديس فيليب نيري نشرها أحدهم على فايسبوك أيضاً. تفاصيلها أن أحد أبناء الرعية الورعين كان يحضر القدّاس كل يوم ويغادر مباشرة بعد أن يتناول القربان المقدّس مهملاً أهم لحظة في القدّاس الإلهي .

لكي يحل المشكلة، طلب القديس فيليب من إثنين من الأولاد الذين يخدمون المذبح أن يسيروا الى جانبي الرجل حاملين شموع مضاءة، حالاً بعد تناوله، وأن يرافقوه الى باب الكنيسة.

بعد عدة مرات شعر الرجل بالإحراج الشديد وسأل القديس لماذا أمرَ بذلك.
فأجابه القديس فيليب أنه عندما يغادر الكنيسة، يكون المسيح لا يزال حاضراً فيه، وعليه أن يكرّم حضوره بالشموع المضاءة.

خجل الرجل من نفسه وجعله تفسير القديس يبقى بفرح لعدة دقائق في الكنيسة بعد القداس لتقديم الشكر للرب يسوع على مجيئه الى قلبه.

العودة الى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً