Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
السبت 05 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

بالفعل صاب الهدف!!!

aleteiaar

دافيد ميلس - أليتيا - تم النشر في 27/01/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) بينما كان الكاتب البريطاني المعروف سي أس لويس يلقي محاضرة شارك الحاضرين تساؤلات قد تجول في بال كل واحد منّا.

لويس تساءل ما إذا يجب على أي شخص أن يدرس بينما يشهد محيطه أزمة؟ أو لماذا تمضي ساعات بقراءة الكتب بينما سيتم إستدعاؤك بين لحظة وأخرة إلى جبهات القتال حيث من الممكن أن تموت؟

كيف يمكنك تبرير دراسة قواعد اللغة اليونانية القديمة فيما بمقدورك صنع الطائرات المقاتلة أو الدبابات؟ كيف يمكننا أن ننغمس في المتعة ونحن نعلم أن مصير عدد من الرجال والنساء هو الجحيم؟

وسأل لويس نظراءه الأكاديميين سؤالا جيدا جدا يجب علينا جميعًا محاولة الإجابة عليه. معظمنا يعيش في راحة ويتمتع بالقدرة على القيام بالكثير مما يريد في حين أن العالم من حولنا يعيش في حاجة ماسة.

لماذا نقرأ كتابًا عن سيرة قديس بينما يعاني الكثيرون في مستشفى قريب دون أن يزورهم أحد؟

هل نحتاج حقا للذهاب إلى ذلك المؤتمر الخاص بالكنيسة الذي تصرف لعقده أموالًا قد تؤمن الغذاء لقرية أفريقية لمدة أسبوع؟ هل يجب أن نستمتع بمشاهدة فيلم في وقت نستطيع خلاله أن نخبر الناس عن يسوع؟

وهنا يخطر على بال كل واحد منّا عبارة يسوع:” كلّ ما فعلتموه بأخوتي هؤلاء الصغار فبي فعلتموه.” والأهم من هذه العبارة هي تلك التي يقول فيها يسوع:” بِمَا أَنَّكُمْ لَمْ تَفْعَلُوهُ بِأَحَدِ هؤُلاَءِ الأَصَاغِرِ، فَبِي لَمْ تَفْعَلُوا.”

كيف يجيب لويس على أسئلته؟ إنه لا يجيب عليها مباشرة ولكني أعتقد أنه يقول: يجب أن تخدم الله بكل قلبك وروحك وعقلك ولكن جزءا من خدمة الله كإنسان هو من خلال عيش حياة إنسانية طبيعية. يجب أن تحمل صليبك وأن تتبع يسوع بينما تعيش يومياتك.

أولًا قم بعمل ما دعيت من أجل القيام به وتذكر أنك جزء من مجموعة تقوم بأمور كثيرة ومختلفة.

“نحن أعضاء مميّزون ولكل منا مهنته الخاصة. أفضل طريقة لخدمة الله هي من خلال تلبية الدعوة التي خصصها لنا وليس عن طريق القيام بمهمة شخص آخر. من خلال القيام بما يفترض أن نقوم به نقترب من الرؤية التي خصصها الله لنا ونساعد الآخرين بطريقة غير مباشرة على القيام بمهامهم. أمّا عن كيفية استخدام الله لعملنا فالأمر متروك له وحده.

ثانيًا: ما دمت ستقوم بعملك فأدّه بطريقة جيّدة.

يقول لويس:”إذا كنت لا تقرأ الكتب الجيدة فسوف تقرأ السيئة. وإذا كنت لا تعمل على التفكير بعقلانية فسينتهي بك الأمر بالتفكير بطريقة غير عقلانية.

وعن قراءة الكتب بينما الحرب مشتعلة قال لويس إنه بينما يتم قصف منطقة ما ونشر ثقافة الموت والكراهية والدمار لا بد من وجود من يقابل كل هذا بثقافة الحياة والعلم والمعرفة وهي أمور لا يدركها المرء سوى من خلال التعمّق في القراءة.

PD

ثالثًا لقد خلق الله الحياة البشرية الطبيعية وكرّمها طالما أننا نضع كل ما نقوم به بين يديه.

هذا هو ما يفصل بين مجرد الاستمتاع بأنفسنا والتمتع بأنفسنا كما يريد الله. لويس يستشهد بالقديس بولس: “يدعو القديس بولس الناس إلى عيش حياتهم بل إنه يفترض أن المسيحيين قد يذهبون إلى حفلات العشاء. …لقد حضر ربنا حفل زفاف حوّل خلاله المياه إلى خمر. ”

يقتبس من حكم الرسول أن كل ما نأكله أو نشربه أو نفعله نقوم به لمجد الله. وأضاف لويس:”إن المسيحية لا تحل محل حياتنا الطبيعية وتستبدلها بحياة جديدة بل إنها منظمة جديدة تستغل هذه المواد الطبيعية للوصول إلى نتيجة خارقة للطبيعة”.

لا يدعونا لويس إلى إنارة الزاوية التي نتوسّطها وحسب بل أن نحثّ أنفسنا على القيام بالمزيد.  يمكننا دائما دفع أنفسنا قليلا إلى ما هو أبعد مما نقوم به في الوقت الراهن. فعلى سبيل المثال من الممكن أن نحول وجبة طعام عادية إلى مأدبة لا يقتصر المدعوون إليها على الأصدقاء بل يجتمع حولها أيضًا عدد من الغرباء والذين يعيشون في وحدة وعزلة وضيق.

مجّدوا الله من خلال مساعدة أبنائه المنبوذين في العثور على الأصدقاء.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
العالمالمسيحيون
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً