لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

هل للشيطان ملائكة؟ ماذا قال القديس بولس عن هذا بالتحديد؟

مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar) بينما كان القديس بولس يسافر من مدينة إلى أخرى مبشّرًا بإنجيل يسوع المسيح كان لديه خصم يهاجمه باستمرار. يصف المعركة الدؤوبة في رسالته الثانية إلى كورنثوس.

“ولئلا ارتفع بفرط الاعلانات اعطيت شوكة في الجسد ملاك الشيطان ليلطمني لئلا ارتفع من جهة هذا تضرعت الى الرب ثلاث مرات ان يفارقني. فقال لي تكفيك نعمتي لان قوتي في الضعف تكمل فبكل سرور افتخر بالحري في ضعفاتي لكي تحل علي قوة المسيح.”( رسالة القدّيس بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 12: 7-9)

يواصل العلماء مناقشة المعنى الدقيق لعبارة بولس لمعرفة ما إذا كان “ملاك الشيطان” شخصًا فعليًّا يعذّبه. ويعتقد آخرون أن بولس كان لديه “شوكة” جسدية تؤلمه. وهناك احتمال ثالث هو أن بولس كان يتحدث عن العدو الروحي أي الشيطان (“ملاك الشيطان”) الذي هاجمه باستمرار.

لعلّ الاحتمال الثالث هو الأقرب إلى ما كان القديس بولس يعنيه وذلك من خلال رسائله التي تحدّث فيها أكثر من مرّة عن الحرب الرّوحية. أكثر المقاطع شهرة في هذا الموضوع هي من رسالته إلى أهل أفسس.

“أخيرا يا إخوتي تقووا في الرب و في شدة قوته إلبسوا سلاح الله الكامل لكي تقدروا أن تثبتوا ضد مكائد إبليس. فإن مصارعتنا ليست مع دم و لحم بل مع الرؤساء مع السلاطين مع ولاة العالم على ظلمة هذا الدهر مع جنود الشر الروحية في السماويات.” (رسالة القدّيس بولس الرسول إلى أهل أفسس 6: 10-12).

إذا كان بولس قد خاض معركة مع “ملاك الشيطان” فإنه يذكرنا أن الله أحيانا يسمح بمثل هذا الهجوم لتقويتنا وتعزيز تواضعنا. وكما كتب القديس بولس في رسالته الأولى إلى أهل كورنثوس: ” لم تصبكم تجربة الا بشرية و لكن الله امين الذي لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون بل سيجعل مع التجربة ايضا المنفذ لتستطيعوا ان تحتملوا.” (رسالة القدّيس بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 13).

لا توجد إشارات أخرى إلى “ملاك الشيطان” في رسائل بولس ولكن من الواضح أن هذه كانت المعركة كانت مستمرة وقد سمح الله بحدوثها.

قد يكون بولس قد كافح كثيرًا خلال محاربة هذا الشيطان ولكن الخبر السار هو أن الشيطان لم يتمكن من التفوّق على بولس كما كتب في رسالته الثانية إلى تيموثاوس:”وأخيرا قد وضع لي اكليل البر الذي يهبه لي في ذلك اليوم الرّب الديان العادل و ليس لي فقط بل لجميع الذين يحبون ظهوره أيضًا.( رسالة القدّيس بولس الرسول الثانية إلى تيموثاوس 4: 8)

 

العودة الى الصفحة الرئيسية 

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً