Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
روحانية

هل ماتت العذراء مريم الكلية القداسة؟ كيف وممَّ ماتت؟ إليكم الأجوبة

ASSUMPTION

Pixabay-PD

ماريا باولو دود - تم النشر في 24/01/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) هذا ما يقوله يوحنا بولس الثاني والقديس يوحنا الدمشقي وتقليد الكنيسة.

هل ماتت العذراء مريم الكلية القداسة؟ كيف وممَّ ماتت؟ هذه الأسئلة معقدة طبعاً. وقد طُرحت من قبل البابوات في الكنيسة وأبرز اللاهوتيين والعلماء المريميين الحاليين.

شكلت هذه المسألة محور نقاش بعد إعلان بيوس الثاني عشر عقيدة الانتقال لأنه في النهاية، ومن باب الحذر، لم يقل إذا كانت مريم قد ماتت أم لا. لم يوضح أبداً إذا صعدت بعد موتها وقيامتها أو إذا انتقلت إلى السماء بالنفس والجسد من دون المرور بالموت.

لكن القديس يوحنا بولس الثاني قدّم التوضيح الممتاز في هذا الشأن في التعليم العظيم في المقابلة العامة في 25 يونيو 1997. استناداً إلى هذا التعليم، نقدم لكم ملخصاً من عدة نقاط:

1-إذا كان المسيح قد مات، من الصعب الدفاع عن العكس في ما يتعلق بأمه.

يتساءل القديس يوحنا الدمشقي: “كيف يمكن لتلك التي في الولادة تخطت كافة حدود الطبيعة، أن تذعن الآن لشرائع الطبيعة وأن يخضع جسدها الطاهر للموت؟”. ويجيب: “طبعاً، كان من الضروري أن تتخلص من القسم الفاني لتلبس الخلود، لأن رب الطبيعة لم يتجنب تجربة الموت. في الواقع، مات بالجسد، وبموته حطّم الموت، وحوّل الفساد إلى عدم فساد، والموت إلى مصدر قيامة”.

2-في سبيل المشاركة في قيامة المسيح، كان ينبغي على مريم أن تشاركه الموت قبل كل شيء.

إن تحرر مريم من الخطيئة الأصلية بفضل وضعها الإلهي لا يعني أنها نالت أيضاً الخلود الجسدي. فالأم لا تتفوق على الابن الذي قَبِل الموت وأعطاه معنىً جديداً وحوّله إلى أداة خلاص. وفي سبيل المشاركة في قيامة المسيح، كان ينبغي على مريم أن تشاركه الموت قبل كل شيء.

3-موت مريم يُفهم كـ “رقاد

لا يقدّم العهد الجديد أي معلومات عن ظروف موت مريم. هذا الصمت يحثّ على الافتراض بأن موتها حصل بشكل طبيعي من دون أي حدث استثنائي.

أياً يكن السبب البيولوجي الذي سبب موتها، يمكن القول إن العبور من هذه الحياة إلى الأخرى شكّل بالنسبة إلى مريم نضوج النعمة في المجد.

في هذا الصدد، كتب الخبير بالعلوم المريمية غاريغي هذه الكلمات الرائعة: “ماتت مريم بلا ألم لأنها عاشت من دون متعة؛ بلا خوف لأنها عاشت من دون خطيئة؛ بلا مشاعر لانها عاشت من دون تعلّق بالدنيا. كان موتها شبيهاً بحلول مساء رائع، كان كحلم عذب ولطيف؛ كان فجر وجود أفضل أكثر مما كان نهاية حياة. في سبيل الإشارة إليه، وجدت الكنيسة كلمة جميلة: سمته حلم (أو رقاد) العذراء”.

4-تجربة الموت أغنت العذراء

يصف بعض آباء الكنيسة يسوع الذي يستقبل أمه عند وفاتها ليُدخلها إلى المجد السماوي. بالتالي، يُعرّفون عن موت مريم كحدث محبة أرشدها إلى الاجتماع مع ابنها الإله ومشاركته الحياة الأبدية.

هكذا، تستطيع العذراء التي مرّت بالمصير المشترك بين جميع البشر أن تمارس بمزيد من الفعالية أمومتها الروحية تجاه الذين يبلغون الموت.

ويعتبر القديس فرنسيس دو سال أن موت مريم جاء نتيجة قوة حب. يتحدث عن موت “في الحب بسبب الحب ومن باب الحب”. لذلك، يقول أن أم الله ماتت حباً بابنها يسوع.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

Tags:
مريم العذراء
صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً