أليتيا

ما هو السر الذي كشفه قسّ بروتستانتي عن الكنيسة الكاثوليكية؟

CARDINALS;MASS
Jeffrey Bruno | Aleteia
مشاركة
لندن/ أليتيا (aleteia.org/ar) كثيرًا ما يضحّي القساوسة البروتستانت السابقون من أجل كنيسة المسيح الأكثر تنظيمًا عبر الزّمن.

بعد أن ترك ريتشارد جون نيوهوس الكنيسة اللوثرية واتجه إلى روما قال: “الكنيسة الكاثوليكية الرومانية هي كنيسة المسيح الأفضل تنظيمًا عبر الزّمن”.

من خلال “الأفضل تنظيمًا” كان يعني أن الكنيسة الكاثوليكية تملك كل العناصر الأساسية التي تجعل من الكنيسة كنيسة حقيقية.

فبحسب الرّجل تفتقر كل الكنائس الأخرى إلى شيء أساسي أو أكثر مقارنة بكنيسة روما. هذا كان حكمه النهائي الذي دفع به إلى خوض غمار هذا التحوّل…  عدد كبير من القساوسة يحذون حذو ريتشارد ولكن هل تعلمون ما مدى صعوبة اتخاذ مثل هذه الخطوة؟ الأمر صعب جدَّا!

ماذا لو كان القس متفانيًا في عمله كخادم الله في الكنيسة البروتستاتية وقرر التحول إلى الكاثوليكية الرومانية؟!

تراه يترك كل من الدعوة والمذهب ومدخوله المادي بسبب اقتناعه المتزايد بأن روما هي “كنيسة المسيح الأفضل تنظيمًا  عبر الزمن”.وهذا ما يدفع القس البروتستانتي (رجل أو امرأة) إلى التحوّل إلى الكاثوليكية.

 

وهنا ما يمكن للأسقف القيام به:

عندما يلتقي كاهن الرعية مع القس البروتستانتي الذي يريد اعتناق الكاثوليكية يجب أن يخبر الأسقف بالموضوع.

يلتقي الأسقف بالقس لسماع قصته ومعرفة الأسباب التي دفعت به إلى ترك كنيسته وهنا وجود قساوسة سابقين خلال جلسة الاستماع هذه أمر جيّد. من الممكن أن يحدث هذا اللقاء في الأبرشية مثلًا.

قد يقوم الأسقف بالصلاة على نية القس السابق وعائلته وحتّى تقديم القداديس على هذه النيّة بمجرد تسجيلهم كأعضاء في الرعية.

وفي ما يتعلّق بالقساوسة البروتستانت فعلى الأسقف معرفة أن هذا التحوّل هو أبعد من خسارة مرتبة في الكنيسة أو مدخول مادي… القس في هذه المرحلة يتخلّى عن أسلوب حياة وهويّة وطائفة…

لا يجد معظم رجال الدين السابقين الذين اعتنقوا الكاثوليكية أي عمل في الكنيسة… وفي حال وجود رغبة كبيرة في خدمة الكنيسة فذلك يتطلب ما هو أبعد من شهادة لاهوتية وقد يستغرق الأمر سنوات طويلة من الدراسة والالتزام وتبديل جذري في أسلوب الحياة… فإذا كان القس مطلّقًا وهو أمر شائع لدى البروتستانت  أو أنه متزوج من مطلقة عليه أن يكون جاهزًا لعدة خطوات لتعديل وضعه فيتناسب مع تعاليم الكنيسة الكاثوليكية.

لا تتحوّل إلى الكاثوليك مع توقع بأن تصبح كاهنًا أو أي شيء آخر. فليكن هذا التحول مبني على قناعة بأنك ستجد “كنيسة المسيح الأفضل تنظيمًا عبر الزمن.”

افعل ذلك أولا ولن يتمكن القلق أو التوتر أو غياب المدخول المادي من ردع عمل الروح القدس. ضع المعضلات في يد الروح القدس وكن مستعدًا للتضحية والصّلاة من دون توقّف والأهم من كل ذلك لا تفكّر بثمن هذا التحوّل.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً