Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

لا يخجل البابا من وصف الواقع كما هو حتى ولو أدّى ذلك إلى استياء البعض وما قاله منذ يومين لم يرحم أحد

AFP PHOTO / POOL / Vincenzo PINTO

نادين عساف - أليتيا - تم النشر في 21/01/18

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) تحدّث البابا فرنسيس في 19 كانون الثاني 2018 أمام شعب بورتو مالدونادو، بعد لقائه بممثلي شعوب الأمازون؛ ونصحهم بتنظيم مجتمعات تتجه نحو الخلاص، في مواجهة للآلهة المزيّفة قائلاً: المجتمعات التي تُركّز على المسيح تحافظ على “الآلهة المزيفة” الفتاكة.

ولم يتسّن للحبر الأعظم الوقت للاحتفال بقداس إلهي في مدينة بويرتو مالدونادو، إذ لم يبق هناك سوى وقت قليل. لذلك، نُظِم هذا اللقاء مع وقفة من الصلاة، بحضور عشرات الآلاف من السكان. وبداية، استمع البابا إلى شهادة عائلة محلية.

وفي كلمته، استنكر ثقافة مُعيّنة من الرفض، تهدف إلى جعل الأمازون أرضا سهلة البيع والاستغلال. وتابع قائلا: “إنّ الاستهلاك الاستعبادي” لا يتردد في استغلال البشر، وجعلهم في حالة العبودية. وبخاصّة النساء اللواتي يُعاملن كسلع، ويُحتقرن، ويتعرّضن لمختلف أنواع العنف، تحت ذريعة الثقافة “الذكورية”.

وأشار البابا إلى أنّ العائلات ذهبت إلى الأمازون طمعا بالذهب والموارد الطبيعية الموجودة فيها، مُتخلية عن “الحياة الفقيرة ولكن الكريمة”. وحذّر من أن يُصبح هذا المعدن الثمين بمثابة “الآلهة المزيفة التي تتطلب تضحيات بشرية”؛ لأنّ جذب المال يؤدّي إلى إفساد الناس والمؤسسات.

ونصح الحبر الأعظم بتنظيم حركات وبخاصّة جماعات كنسية تركّز على المسيح من أجل تخطّي هذه الإغراءات. ففي الواقع، وعد خلاص الرب هو “صادق”، بعكس ما يؤدّي إلى الموت. والجميع مدعو إلى أن يكون “صانع” خلاص إخوته، بحسب البابا.

وبالنسبة إلى البابا، يتم ذلك من خلال حماية الأمازون. “هذه الأرض التي علينا أن نعشقها هي كنز، وعلينا التمتّع بها والعمل على ازدهارها ونقلها إلى الأجيال القادمة”. وأضاف: “أملي فيكم”.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
البابا
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً