أخبار حياتية لزوادتك اليومية

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

من هو أوّل ناسك مسيحي؟

ST PAUL THE HERMIT,THEBES
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) في القرون التالية لموت يسوع وقيامته، بحث المسيحيون عن أساليب جديدة ليعيشوا وفقاً لرسالة الإنجيل. وأسّس رجلٌ في مصر يدعى بولا أسلوب حياة اعتمده العديد من المسيحيين بعد وفاته.

ولد بولا حوالي سنة 227 في طيبة بمصر. في تلك الحقبة، كان الاضطراب سائداً في الامبراطورية الرومانية، وشهد بولا لاحقاً على الاضطهاد الوحشي للمسيحيين من قبل الامبراطور ديكيوس. فخاف مما رآه، سيما وأنه كان يعلم أنه وريث لميراث كبير وهدفٌ واضح.

 

ماذا حصل بعدها؟ كتب القديس إيرونيموس سيرة حياة القديس بولا:

“هرب الشاب إلى البراري الجبلية لانتظار نهاية الاضطهاد. بدأ بمراحل سهلة وكرّر التوقف ليتقدم في الصحراء. في النهاية، وجد جبلاً صخرياً كانت توجد عند سفحه مغارة صغيرة يغلقها حجر. أزاح الحجر (البشر يتوقون جداً لمعرفة الخبايا)، أجرى بحثاً دقيقاً ورأى في الداخل حجرة كبيرة مفتوحة على السماء، وإنما تظللها الأغصان الممتدة لنخلةٍ قديمة… بحسب الكتّاب المصريين، كان المكان نفقاً سرياً في فترة زواج أنطوني بكليوباترا”.

في البداية، كان بولا يقوم بواجباته اليومية منتظراً بصبرٍ انتهاء اضطهاد المسيحيين. لكنه سرعان ما اكتشف أنه يستمتع بحياة الوِحدة فكرّس نفسه للصلاة والشركة مع الله.

في نهاية حياة القديس بولا تقريباً، استوحى رجل يدعى أنطونيوس من الإنجيل ليتخلى عن ممتلكاته ويخدم الله فقط. سمع عن بولا الناسك فذهب لزيارته في عزلة الجبال. ووفقاً لبعض الروايات، نال أنطونيوس إلهاماً مباشراً من الله للبحث عن بولا وأُرشد إلى الدرب المؤدية إلى منسك بولا. استلهم أنطونيوس من طريقة حياته التي أقنعته أن الله يدعوه أيضاً ليصبح ناسكاً في البرية.

بواسطة القديس أنطونيوس، تأسس جيل جديد من النساك المسيحيين، وترك مئات الرجال والنساء المدينة ليقدموا حياتهم في عزلة متواضعة في الصحراء. وفي حين أن جزءاً كبيراً من الحياة الرهبانية الشرقية نشأ بفضل القديس أنطونيوس، إلا أن البداية كانت مع القديس بولا الذي كشفت حياته الخفية لأنطونيوس درب كمال فريدة من نوعها تمهّد الطريق للحياة الأبدية.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً