أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

في أخطر فيديو على الإطلاق…فجّروا الكنيسة بالديناميت وحوّلوها إلى ركام‎

مشاركة

الصينية/ أليتيا (aleteia.org/ar) في التاسع من كانون الثاني هدمت السلطات الصينية الكنيسة الإنجيلية في لينفين في مُقاطعة شانشى. وتتسع هذه الكنيسة لخمسين ألف مؤمن ساهموا بالتبرعات من أجل بنائها وقد كلّف اعمارها 3 ملايين يورو.

قوات الشرطة الشعبية شبه العسكرية استخدمت حفارات وديناميت لتدمير الكنيسة وطلبت من الجميع إخلاء المكان. وأفاد شهود عيان بأنّ السلطات المحلية زرعت متفجرات في قاعة للعبادة تحت الأرض لهدم المبنى. وقال رئيس جمعية “تشاينا ايد” المُدافعة عن حقوق المسيحيين بوب فو:

“ندعو المجتمع الدولي إلى إدانة علنية لهدم هذه الكنيسة، لحث الحكومة الصينية على دفع تعويضات للمسيحيين الذين ساهموا في بنائها ولوقف عمليات تدمير الكنائس بصورة فورية”.

ويؤكّد هذا الحدث على مخاوف المدافعين عن حقوق الإنسان. ولا يزال القمع يتفاقم في ظل ولاية الرئيس شي جين بينغ الذي استلم السلطة العام 2013. وقد أصبحت عمليات اعتقال القساوسة والكهنة وتدمير الكنائس واقتلاع الصلبان أكثر شيوعا في الصين.

وبحسب صحيفة غلوبل تايمز، إنّ هدم الكنيسة حصل “في إطار حملة للبلدية تهدف إلى إزالة المباني المخالفة للقانون”.

ويُعتبر الحزب الشيوعي الصيني مُعاديا لأي حركة مُنظّمة قد تخرج عن سيطرته، بما فيها المنظمات الدينية. وإن كانت الحرية الدينية موجودة في البلاد، تخضع الكنائس عمليا لتشريعات صارمة جدا، وفي حال انتهاكها أو عدم امتثالها للكنيسة الرسمية، تكون العقوبات شديدة بشكل خاص.

ودانت جمعية تشاينا ايد ما اعتبرته اضهادا جديرا بجماعة داعش وطالبان. والآن، يتم بناء كنائس تحت الأرض ضمن المساكن. ويُشار إلى أنّ عدد المسيحيين في الصين يقترب من 60 مليونا.

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً