لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

أليتيا

الصور التي ستصدمكم…روحان في جسد واحد

LEVITATION
مشاركة

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar) روحان في جسد واحد: آبي وبريتاني هنسل التوأم الملتصق لأكثر من عشرين عامًا

نادرة هي حالات التوائم الملتصقة فهي عادة ما تحدث مرة واحدة في كل 200000 ولادة ومعدل بقاء التوائم على قيد الحياة منخفض جدا ما جعل بقاء آبي وبريتاني هنسل على قيد الحياة لليوم معجزة.

 

هما باختصار روحان في جسد واحد. ما يتشاركانه أكثر بكثير مما قد يفصلهما جسديًا وروحيًا. عرفت آبي و بريتاني هنسل شهرة عالمية بعد أن سمحت أسرتهما للوسائل الإعلامية بدخول حياتهما اليومية بهدف تسهيل اندماج التوأمان في المجتمع وتوعية العالم على هذه الحالة النّادرة.

لن ينسى والدا آبي وبريتاني ذلك اليوم من العام  1990 . وقتذاك أبصر التوأمان النّور في إحدى مستشفيات مقاطعة كارفر بولاية مينيسوتا وتركا الأهل في حيرة. هل يوافقان على إخضاع الرضيعتين لعملية جراحية بهدف فصلهما أم يتركانهما ملتصقتين؟

الخيار الأول كان محفوفًا بالمخاطر والألم فاختار الوالدان أن تبقى الطفلتان ملتصقتين إلى الأبد.

سنة تلو الأخرى أثبتت آبي وبريتاني جدارة في العيش وحب الحياة فتغلّبتا على كل العوائق الجسدية والاجتماعية.

كغيرهما من الأطفال عاش التوأمان.

تتشارك آبي وبريتاني الجسم نفسه ولكن لديهما عدة أجهزة مختلفة. إنهما لا تتشاركان القلب والمعدة والرئتين أو النخاع الشوكي.

على مقاعد المدرسة اللوثرية الثانوية في ماير تابعت الفتاتان دراستهما.

رحلتهما مع جسمهما المميز كانت شاقة. منذ نعومة أظافرهما تابعت الأختان تمارين فيزيائية بهدف التنسيق الجسدي خلال التصفيق والزحف والمشي في حين أنهما تأكلان وتكتبان بشكل منفصل وفي وقت واحد . تمارس آبي وبريتاني أنشطة مثال الجري والسباحة وقيادة السيّارة التي تتطلب منهما التنسيق والتناوب بشكل متناظر.

هذا وقد خضعت الفتاتان لأكثر من عملية جراحية لتسهيل حركتهما وتقليل المخاطر على حياتهما حيث اضطر الأطباء إلى وقف نمو إحداهما كي لا تتفوق على الأخرى ما يؤثر سلبًا على حياتهما.

برغم اختلاف شخصيتيهما حيث تحب آبي الرياضية فيما تفضّل بريتاني الكتابة إلّا أنهما اتفقتا على دراسة الآداب حيث تخرّجتا من إحدى جامعات مينيسوتا عام 2012.

لآبي و بريتاني شخصيتان مختلفتان حيث تعبّر ملابسهما على ذلك.على سبيل المثال قد تقومان بارتداء حذاءين مختلفين في كل رجل.

هذا وتعمل الشقيقتان اليوم في مجال التعليم بإحدى المدارس المحلية وتتلقيان راتبًا واحدًا!

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً