لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

فاجعة تحوّلت إلى معجزة … بينما كان الأطباء يهمّون بقطع كل أنابيب الإنعاش حدث ما لم يكن في الحسبان

مشاركة

أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) لم تتوقّع عائلة أيرز أن تلك الليلة الميلادية ستنتهي بحادثة كادت تتحوّل إلى فاجعة.

فبعد أن انتهت ابنة الثلاث سنوات لايسي جاين ووالديها وشقيقها الرضيع يومًا طويلًا من التسوق قبيل عيد الميلاد تعرّضت العائلة إلى حادث سير مروّع. أفراد العائلة نجو بأعجوبة من الحادث ما عدا لايسي التي كانت تتخبّط بين الحياة والموت.

إلى غرفة العناية الفائقة في مستشفى ألباما الخاص بالأطفال أدخلت الطّفلة. هناك وضعت لها أجهزة الإنعاش والتنفس واتخذت الإجراءات الطبية اللازمة لإبقائها على قيد الحياة.

فالحادث أدى إلى إرتجاجات قوية في دماغ الطّفلة حيث توقّع الأطباء أن تعاني من إعاقات دائمة وشلل وكوما.

فقد الأطباء الأمل من استعادة لايسي لعافيتها أو حتّى لجزء منها لذا قرروا سحب أجهزة الإنعاش. إلّا أنه وبينما كان الأطباء يهمون بقطع كل الأنابيب حدث ما لم يكن في الحسبان.

يذكر عم لايسي ويدعى دانيال كيف تلقّى الخبر المؤسف وكيف كان الأطباء بانتظار حضور الأم إلى المستشفى كي تودّع ابنتها للمرّة الأخيرة قبل إيقاف الأجهزة الطبية.

العائلة كانت مفجوعة لتلقي خبر أن الطفلة ستلفظ أنفاسها الأخيرة بين لحظة وأخرى.

 

 

وبينما كان الأطباء على وشك توقيف الأجهزة حتّى تحرّكت الطّفلة ما زرع الأمل في قلوب أفراد العائلة وبدّل كل المقاييس.

خلال زيارته الثانية أمسكت لايسي بيد عمّها بشدّة. يذكر دانيال كيف كانت الطفلة مفعمة بالحياة قبل وقوع الحادث ويؤكد أنها طفلة قويّة آملًا أن تمثل للشفاء في القريب العاجل.

وقد خصصت عائلة لايسي صفحة لها على الفيسبوك لطمأنة الجميع على حالها وجمع الأموال لدفع تكاليف علاجها الطّبي.

هذا وتحرز لاسي تقدما في الانتعاش حيث ذهل الجسم الطبي من التقدم الذي تقوم به.

العودة إلى الصفحة الرئيسية

 

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.