أخبار حياتية لزوادتك اليومية

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

تجنّبوها…أخطاء شائعة نقوم بها لدى مواساتنا أحد الأصدقاء خلال زمن الميلاد

SADNESS
مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) بما أننا أبناء الله، هذا يعني أنّ حميع البشر هم إخوتنا وأخواتنا. يريد الله منّا أن نُساعد كلّ مَن هم بحاجة إلينا؛ علينا أن نقوم بكل ما بوسعنا لحمايتهم من الأذى؛ علينا الصلاة لله ليعطينا القوّة لنكون دعائم لأولئك الذين يُعانون في الحياة.

وعلى الرغم من أنّ زمن الميلاد هو موسم السعادة والفرح، لا يكون الأمر مماثلا بالنسبة إلى الجميع. فأحيانا، يشعر البعض بالمُعاناة والحزن بسبب ظروف طارئة أو مؤسفة. على سبيل المثال، إن كنت تمر بمرحلة صعبة من الإنفصال أو المرض أو الاعتقال، سيكون موسم الأعياد صعبا. وفي حين يتمتّع الجميع من حولك بأوقات جيدة، ستشعر بآلامك وكأنّك تصبّ الزيت على النار.

إن كنت تعرف شخصا يمر في مرحلة صعبة، من المهم أن تُخفف عنه قدر الإمكان، وأن تظهر له أنك تشعر بألمه. وعليك أيضا الانتباه حول كيفية التصرّف في هكذا حالات، إذ يُمكن أن تؤثّر على حالته سلبيا بمجرّد كلمة بسيطة. إليك 4 أخطاء عليك تجنّب الوقوع بها عندما تريد مواساة صديقك:

 

–          عندما تجد شخصا يُعاني، تميل إلى الطلب منه بأن يبتهج ويرفع معنوياته وتحثّه على التفكير بطريقة إيجابية، ما قد يزيد الوضع سوءا إذ بهذه الطريقة سيشعر بأنك تضغط عليه. من الأفضل أن تعطيه فرصة التعبير عمّا يمرّ به.

–          عندما تعلم مثلا أنّ أخ صديقك يقوم بعلاج كيميائي، لا يجوز أن تقول لصديقك “أعرف ما تمرّ به، لقد كان أحد أقربائي مُصابا بالمرض أيضا”؛ فسيُغير ذلك محور اهتمام الشخص وهذا خطأ كبير. ينصح تيم لاورانس بالقول: “أتفهّم ألمك. أنا هُنا بجانبك”.

–          لا يجوز أن تقدّم النصائح غير الملموسة للشخص الذي يمر بمرحلة صعبة لأنّك لا تعلم مدى عُمق الألم الذي يعيشه. عليك أن تقول له ببساطة: “أتمنّى لو أعرف ما يجب قوله لك. إنّي آسف على ما تمر به- ولكن لن أتركك بمفردك”.

–          غالبا ما تقع في خطأ القول للصديق: “انظر، إنّي بجانبك متى احتَجْت”. ففي هذه الحال أيضا، سيشعر بأنّك تضغط عليه للتفكير بما يمكن أن تُساعده. وهُنا ينطبق المثل: “الأفعال تتحدث بصوت أعلى من الكلمات”. لذا، هيا، أعدّ وجبة عشاء وادعوه للانضمام إليك؛ أو اذهب لزيارته ومعك الحلويات اللذيذة.

 

انتبه وتجنّب كل تلك الأمور عندما تواسي أصدقائك الذين يُعانون في حياتهم!

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً