Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الخميس 03 ديسمبر
home iconنمط حياة
line break icon

هل يمكن التغلّب على هذين الكاهنَين بسهولة؟ لن تصدّقوا ما يقومان به

Pe. Luis Fernando Costa / Captura de Tela

أليتيا - تم النشر في 11/01/18

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) يظهر مؤخّرًا في البرازيل (وفي غيرها من البلدان) كهنةٌ شبّان يقومون بمبادرةٍ مُفاجئةٍ تجمع بين الإيمان، الرياضة والكثير من التعاطف.

هو نشاطٌ رعائيّ، يجذب اهتمام الكثيرين، تحت عنوان “قمّ بتحدّي الكاهن”. لكن لا يتمّ تحدّي الكهنة في اللاهوت أو الفلسفة بل في كرة القدم!

فيتمّ تحدّي الكاهنان الشابّان: الأب لويس فرناندو كوستا، الذي أُطلِقَ عليه اسم “طوني كروس” بسبب شبهه مع لاعب كرة القدم الألماني المحترف هذا، والأب إدير مونيغا. وهذان الكاهنان هما خادما رعيّة سيّدة غوادالوبي في العاصمة البرازيليّة.

يصل الكاهنان إلى إحدى السّاحات العامّة مع ملعبٍ من العشب الاصطناعي، ويعلّقون يافطةً كُتِبَ عليها: “تحدّى الكاهن!”.

عندها، يقترب الناس منذهلين لرؤيتهم كاهنَين في ثياب الكهنوت، ويسألون عن هدف اليافطة. فيشرح الكاهنان أنّه تحدٍّ في كرة القدم. إن ربح الكاهنان فهما يصلّيان من أجل من تحدّاهم، ومن أجل عائلته ومشاريعه. لكن إن خَسِرَ الكاهنان، فالرابح يصلّي للكاهنَين ولرسالتَهما.

يسأل الناس عندها: “أليس من يخسر عليه أن يصلّي؟”. فتبدأ البشارة بالإنجيل، إذ يشرح الكاهنان أنّ الصلاة ليست عقاب! فالصلاة هي مكسبٌ وغنى. لكن إن رغب الخاسر أن يصلّي أيضًا فهو يقوم بعمل ممتاز طبعًا!

هل يمكن التغلّب على الكاهنَين بسهولة؟

إنّ الأب لويس فرناندو، الملقّب بـ”طوني كروس”، هو بطل العالم لكرة القدم! فهو في الفريق الذي يحمل في الوقت الحالي كأس بطولة الكهنة لكرة القدم، التي تنظّمها البطولة العالميّة الباباويّة. وهي نوعٌ من بطولةٍ بين إكليريكيّات وكليّات روما الكهنوتيّة. وقد انطلقت البطولة عام 2007، خلال حبريّة البابا بندكتس السّادس عشر. في حين أنّ الأب إيدير هو أيضًا من عشّاق كرة قدم مما يعطيه الدفع اللازم للعب.

النتيجة؟ لم يغلب أحد الكاهنَين حتّى الآن! وقد انتشرت هذه الفكرة في إيطاليا، ألمانيا، بولندا وبلدان أخرى حيث تمّت استضافة الكهنة للمبارزة على التلفاز في كرة القدم.

البابا فرنسيس من المشجّعين

عرض الكهنة المنظّمين صورًا أمام البابا فرنسيس الذي أظهر إعجابه بالمبادرة. وكما هو معلومٌ فإنّ البابا فرنسيس هو أحد عشّاق كرة القدم، ولم يخف يومًا دعمه لفريق القدّيس لورزنو الأرجنتيني.

وقد نقل أحد البرامج التلفزيونيّة حلقة مصوّرة للتحدّي في البرازيل. بدا الجميع فيها رابحًا إذ اجتمع الخاسرين والرابحين للصلاة معًا لبعضهم البعض أمام الكاتدرائيّة، في جوّ من التبادل الأخوي.

هذا حقًّا هو أفضل هدف!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Tags:
الكهنة
Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
ishtartv
مطران عراقي يتشجع ويطلب من ترامب ما لم يطلبه ...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
bible
فيليب كوسلوسكي
٥ آيات من الكتاب المقدس لطلب الشفاء من اللّه
أليتيا العربية
عادات وتقاليد في المغرب
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً