أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أليتيا

صحفي فرنسي يتجرأ ويسأل الرئيس التركي إن كان نادمًا على دعم الإرهابيين لسنوات في سوريا؟ والأخير يشتعل غضبًا ، ويجيب!!! ويا ليته لم يجِب!!!

© ADEM ALTAN / AFP
AFP/ADEM ALTAN / AFP PHOTO / ADEM ALTAN
مشاركة
تعليق

روما/ أليتيا (ar.aleteia.org). – هاجم الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صحفيًا فرنسيًا سأله عن اتهامات حول إرسال أنقرة أسلحة إلى سوريا.

وبعد محادثات أجراها مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في باريس سأل الصحفي عن تقرير نشرته صحيفة “جمهورييت” عام 2015 زعم أنه يعد دليلاً على أن تركيا أرسلت أسلحة إلى سوريا.

وإليكم ما جاء في كلام الصحفي:

 صباح الخير أدعى لوران ريشار من مجلّة “envoye special” على فرانس 2.حضرة الرئيس أردوغان بعد 7 سنوات من بداية الصراع في سوريا هل تندمون على تقديمكم الكثير من الأسلحة والذخيرة إلى الجماعات المسلحة الإسلامية وعلى السماح لعدد كبير من الجهاديين بالوصول إلى سوريا عن طريق الأراضي التركية؟  وبالنظر إلى الخطر الذي يشغلنا جميعا اليوم وهو عودة الجهاديين إلى  الأراضي الأوروبية قيل لنا أنكم قمتم بإطلاق سراح عدد من مسلحي داعش مقابل الإفراج عن مواطنين أتراك . هل لديكم معلومات عن الجهاديين الفرنسيين والألمان والأوروبيين الذين قاتلوا في سوريا؟ وهل تشاركون هذه المعلومات مع الاستخبارات الفرنسية؟”

ما إن انتهى الصحفي من سؤاله حتّى طلب منه أردوغان تفسيرًا للسؤال لمعرفة ما إذا كان يسأل عن نقل أسلحة من تركيا إلى سوريا. بعد تأكيد الصحفي لسؤاله حذر أردوغان الصحفي بغضب من التحدث بلسان جماعة محظورة، في إشارة لجماعة فتح الله غولن.

وأوضح أردوغان للصحفي أن “هذه كلمات منظمة فتح الله غولن. عليك أن تتعلم بألا تتحدث بلغة منظمة إرهابية”.

وحذر الرئيس التركي، الصحفي، قائلاً: “عندما تطرح أسئلتك، انتبه لهذه النقطة. ولا تتحدث بلسان غيرك، عليك أن تعرف أنك لست أمام شخص سيتقبل ذلك بسهولة”.

وأشار أردوغان إلى إمدادات السلاح الأمريكية إلى الجماعات الكردية في سوريا قائلا: “تسألني هذا السؤال، لكن لماذا لم تسألني عن سبب إرسال الولايات المتحدة 4000 شاحنة محملة بالأسلحة إلى سوريا؟”

وأضاف قائلاً: “أنت صحفي أليس كذلك؟ كان عليك النظر في هذه المسألة قبل أن تطرح علي مثل هذا السؤال”.

إليكم الفيديو

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=1960715867511384&id=1757782394471400

العودة الى الصفحة الرئيسية

أليتيا Top 10
  1. الأكثر قراءة
    |
    الأكثر مشاركة
النشرة
تسلم Aleteia يومياً