أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

٥ حقائق عن حوّاء…النقطة الرابعة قد تفاجئكم بالفعل

مشاركة

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) من كانت وكم ولد أنجبت؟

“أوقع الرب الإله سباتا عميقا على الإنسان فنام. فأخذ إحدى أضلاعه وسد مكانها بلحم. وبنى الرب الإله الضلع التي أخذها من الإنسان امرأة، فأتى بها الإنسان.” (سفر التكوين ٢: ٢١ – ٢٢).

كانت المرأة الأولى وأعمالها أثرت الى حدّ كبير في تاريخ الخليقة. إليكم ٥ حقائق حول حواء لا نكتشفها دائماً بمجرد قراءة سفر التكوين.

 

١– اسمها فعل لا اسم

تشير الأنسيكلوبيديا الكاثوليكيّة الى ان اسم حواء مرتبط بفعل ومعناه “ان تعيش” وان آدم هو من أطلق هذا الاسم على زوجته لأنها كانت أمّ كلّ ما يعيش.

 

٢– خلقت حواء لكي تكون على قدم المساواة في الكرامة مع آدم

شدد عدد كبير من العلماء عبر التاريخ على ان حواء ولدت من جانب آدم لا من رأسه أو قدمه. ويُفسر أحد علماء الإنجيل في القرن الثامن عشر: “لم تُخلق حواء من رأس آدم كي لا تسيطر عليه ولا من قدمه فيسيطر عليها بل من جانبه لتكون على قدم المساواة معه وتحت جناحه ليحميها وعلى مقربة من قلبه ليحبها.”

 

٣– أنجبت ثلاث أولاد أو ربما أكثر

يذكر الإنجيل ثلاث أولاد لآدم وحواء وهم قاين وهابيل وشيتا إلا ان سفر التكوين يشير الى الآتي: “وعاش آدم، بعدما ولد شيتا، ثماني مئة سنة فولد بنين وبنات.” (سفر التكوين ٥: ٤).

لا يذكر الكتاب المقدس موت حواء أو ارتباط آدم بنساء أخريات ولذلك من الممكن ان تكون حواء أنجبت أولاد لم يذكرهم الكتاب.

 

٤– تعتبر كنائس عديدة حواء قديسة

يعتبر البعض ان يسوع، وبعد موته، عندما نزل الى عالم الأموات بحث عن آدم وكأنه يبحث عن غنمة مفقودة. أراد ان يزور من هم في الظلمة وأراد ان يحرر آدم من الحزن وحواء معه – هو الذي يُعتبر إلههم وابن حواء أيضاً..”أنا الإله الذي من أجلكم أصبح ابنكم… فانهضوا فأنا لم أخلقكم لتكونوا سجناء في جهنم فانهضوا من الموت لأنني الحياة”. وبالتالي، يعتبر آدم وحواء قديسَين على ضوء وحدتهما باللّه في الملكوت.

 

٥– نحتفل بذكراها في ٢٤ ديسمبر

كانت الكنيسة في القرون الوسطى تكرم آدم وحواء في ٢٤ ديسمبر أي في اليوم الذي يسبق مجيء المسيح.

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً