Aleteia
الأحد 25 أكتوبر
For Her

مهم جداً: خمسة معايير حياتيّة يجب استخدامها فورًا مع ولادة الطفل...اسألوا الطبيب عنها!

Shutterstock

باولو بيلليتي - أليتيا - تم النشر في 09/01/18

لبنان/ أليتيا (aleteia.org/ar)  طوّرت العالمة الأمريكيّة، فرجينيا أبغار فحصًا لتحديد حالة المولودين الجدد، من خلال مراقبتها لآلاف المولودين الجدد. وهو عبارةٌ عن مؤشّر يسمح بمعرفة حالة صحّة الأطفال وإنقاذ الآلاف منهم بسرعةٍ هائلة.

تلقي الأمّ بنفسها على الفراش، مع آخر لحظة من لحظات الانجاب، بتعبٍ وسعادةٍ، في حين تزرع صرخات المولود الجديد الفرح في قلوب الجميع. ليصمت الطفل بعدها مع سماعه لصوت أمّه أو مع ملامسته جسدها. فيقف الأب جانبًا ليقطع الحبل السري بينما يبدو الطفل بحالةٍ جيّدة.

يبدو! لكن كيف يمكن التأكّد من ذلك بسرعةٍ تكفي للتدخّل ومساعدة الطفل في حال احتاج للمساعدة؟ يتمّ القيام بذلك من خلال بروتوكولٍ عالميّ. وهو بروتوكول أبغار، المؤشّر الأوّل الذي يستحقّه أولادنا ما أن يشاهدون النور.

وضعت هذا المؤشّر المرأة الأمريكيّة، فرجينيا أبغار التي تابعت دراساتها حتّى مرحلة الإجازة الجامعيّة بنتائجٍ مرتفعة جدًّا، على الرغم من عيشها مغامرات وأزمات حياتيّة عديدة، منها أزمة 1929 الاقتصاديّة، التي ضربت عائلتها بقوّة. لتدخل بعدها إلى نطاق الطبّ، الذي كان في حينها إلى حدٍّ بعيد حصري على الرجال. فتخصّصت في التخدير (دون أن تتوقّف يومًا عن الدراسة وعزف آلة الكمان!).

Apgar score
Public Domain

مع النصف الأوّل من القرن العشرين، كان لا يزال معدّل وفيّات الأطفال مرتفعًا جدًّا. فسألت أبغار نفسها: “لماذا يموت أولئك الأطفال؟” و”لماذا لسنا ندرك ذلك، في السرعة المطلوبة لإنقاذ حياتهم؟”

استخدمت عندها أبغار معلومات طبّ التخدير وبروتوكولات هذا الاختصاص، فطوّرت بروتوكولاً مشابهًا للأطفال المولودين حديثًا. لذا وضعت خمسة معايير حياتيّة يجب استخدامها فورًا مع ولادة الطفل وفي فتراتٍ منتظمة. فيمكن وضع لكلٍّ من المعايير علامةٍ من صفر إلى إثنين.

لذلك إن أخذ ابنكم علامة عشرة فبإمكانكم الاطمئنان. مع العلم بأنّه لا يجب أبدًا فقدان الأمل إن كانت العلامة منخفضة في أوّل معاينة، فقد تتغيّر الأمور في دقائقٍ معدودة.

ما هي هذه المعايير الخمسة؟

  1. دقّات القلب
  2. القدرة على التنفّس
  3. تحرّكات العضل
  4. ردّات الفعل العصبيّة
  5. لون الجلد، الفمّ والأظافر

  • 1
  • 2
ادعم أليتيا

إن كنت تقرأ هذا المقال فذلك تحديداً بفضل سخائك وسخاء عدد كبير من أمثالك الذين يجعلون من مشروع أليتيا التبشيري واقعاً. وإليك بعض الأرقام:

-      ٢٠ مليون مُستخدم يقرأون Aleteia.org شهرياً. 

-      تصدر أليتيا بشكل يومي بثماني لغات: الفرنسيّة، الإنجليزيّة، العربيّة، الإيطاليّة، الإسبانيّة، البرتغاليّة، البولنديّة والسلوفانية. 

-      يتصفح قراؤنا شهرياً أكثر من ٥٠ مليون صفحة.

-      يُتابع ما يُقارب الأربعة ملايين شخص أليتيا عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

-      تنشر أليتيا شهرياً ٢٤٥٠ مقال وما يُقارب الـ٤٠ فيديو.

-      يعمل ٦٠ شخصا بدوام كامل على هذا المحتوى بالإضافة الى ٤٠٠ معاون (من كُتّاب وصحافيين ومترجمين ومصورين...)

إن هذه الأرقام ليست سوى ترجمة لجهد كبير. نحن بحاجة الى دعمكم للاستمرار في تقديم خدماتنا للجميع بغض النظر عن مكان سكنهم وسواء كان بمقدورهم الدفع أم لا.

ادعموا أليتيا بدولار على الأقل لن يتطلب ذلك منكم أكثر من دقيقة. شكراً. 

 

صلاة اليوم
اليوم نحتفل أيضاً بـ




Top 10
هيثم الشاعر
تدخّل إلهي في مزار سيدة لبنان - حريصا
أليتيا
قصة حب رائعة حصلت على فراش الموت في لبنان...أ...
أليتيا
مقتل كاهن في خلال مساعدته امرأة تتعرّض للسرقة
غيتا مارون
بعد تداول فيديو كنيسة أوروبيّة تحوّلت إلى مطع...
هيثم الشاعر
بالفيديو: لحظات صادمة حاول فيها مخرّب نزع صلي...
priest in Greece
هيثم الشاعر
تركيا تلقي القبض على راهب سرياني أرثوذكسي وال...
فيليب كوسلوسكي
الصلاة المفضلة لبادري بيو التي كان من خلالها ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً