أخبار حياتية لزوادتك اليومية

4 من أكثر المقالات مشاركة على أليتي

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

لماذا قدّم المجوس هدايا الذهب والمر واللبان؟

MAGI WITH A GIFT
مشاركة

روما/أليتيا(aleteia.org/ar)الهدايا كانت مألوفة في ذلك الوقت إلّا أنها كانت أيضًا ذات رمزية عميقة.

عندما جاء المجوس لزيارة المولود الجديد أحضروا معهم الهدايا ليسوع المسيح. يروي القديس متّى لقاءهم العائلة المقدسة.

“وَأَتَوْا إِلَى الْبَيْتِ، وَرَأَوْا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ. فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ. ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا: ذَهَبًا وَلُبَانًا وَمُرًّا.” (إنجيل القدّيس متّى 2: 11).

الّلافت في خطوة المجوس أن هذا النوع من الهدايا كان وسيلة لتكريم ملك أو إله في العالم القديم. وفقًا للمؤرخين هذه العناصر الثلاثة نفسها كانت على ما يبدو من بين الهدايا المسجلة في النقوش القديمة أن الملك سلوقس الثاني كالينيكوس قدّمها للإله أبولو في المعبد في ميليتوس خلال عام 243 قبل الميلاد هذه الهدايا.

وهذا يعني أن المجوس كانوا يتبعون “البروتوكول” من خلال تقديم هذه الهدايا إلى طفل كانوا يعتقدون أنه سيكون في يوم ما ملكا قويا وإلهًا.

“تُغَطِّيكِ كَثْرَةُ الْجِمَالِ، بُكْرَانُ مِدْيَانَ وَعِيفَةَ كُلُّهَا تَأْتِي مِنْ شَبَا. تَحْمِلُ ذَهَبًا وَلُبَانًا، وَتُبَشِّرُ بِتَسَابِيحِ الرَّبِّ.” (سفر إشعياء 60: 6).

لهذه الهدايا رموزها بحسب التقاليد. يمثل الذهب ملك المسيح. أمّا البخور المستخدم في العبادة فيرمز إلى  كهنوته. والمر الذي يستخدم في الدفن ينذر بموته.

ويرتبط المر أيضا ارتباطًا وثيقا بآلام يسوع وهو معلّق على الصليب.

“وَأَعْطَوْهُ خَمْرًا مَمْزُوجَةً بِمُرّ لِيَشْرَبَ، فَلَمْ يَقْبَلْ.”(إنجيل القدّيس مرقس 15: 23).

هذا التفسير للهدايا الثلاثة قد تم تناقله منذ القرون القليلة الأولى للمسيحية ويحتفظ به كمفهوم أساسي للهدايا برغم أن المجوس أنفسهم قد لا يكونوا قد فهموا تمامًا تأثير هدايا عيد الميلاد.

العودة الى الصفحة الرئيسية 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً