لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

هل تعتقدون انّ مريم مجرّد امرأة عادية لا شأن لها في مشروع الخلاص؟ كلّا… إليكم كيف تساعدنا العذراء مريم على تحقيق أهدافنا للعام ٢٠١٨

MARY
مشاركة

إضغط هنا لبدء العرض

روما/ أليتيا (aleteia.org/ar) ألديكم أهدافا تطمحون إلى تحقيقها في العام الجديد؟ إذا كان الجواب إيجابيا، فسيساعدكم مثال مريم العذراء.

في الواقع، عندما نقرأ قصّتها وطريقة ظهور الملاك جبرائيل لها، نُدرك كيف تغيّرت أهدافها بسرعة… فبعد هذا اللقاء، تحوّلت من شابة مُتزوّجة عادية، إلى امرأة تواجه تحديا روحيا كبيرا… ومن خلال تكريسها لمواجهة التحدي، ألهمتنا بالصفات التي قد تساعدنا على تقييم تطلعاتنا الخاصة للعام 2018.

 

التواضع

عندما وافقت مريم على الحمل العجائبي قبل زواجها، كانت تُدرك بأنّ العديد من الناس لن يصدقونها. وإن لم يقرر يوسف الزواج منها، كانت ستتعرّض للإذلال والإهانة علنا. لكنّها كانت مُستعدّة لنسيان سمعتها لتكون مُخلصة لدعوتها. يتطلّب تحقيق الأهداف الروحية أحيانا التواضع من جانبنا، وتقبّل وجوب تغيير العادات السيئة…

 

انفتاح الروح

مَن لا يملك أحلاما أو لم يضع خططا لهذا العام الجديد؟ نعلم جميعا تقريبا كيف نُحب أن تكون هذه السنة. ولكن كيف يجب التصرف أمام فرصة غير متوقّعة (أو كارثة) أتت لتقلب الأمور بلمح البصر؟

كانت العذراء مريم مُستعدّة لمواجهة اضطرابات الحياة. بالطبع، قد يكون ذلك مُقلقا، ولكنّ التغيير قد يقدم أيضا المزيد من الفرص لتنمية الذات. يقدّم لنا انفتاح روحنا إمكانية تقبّل كلّ الاحتمالات، حتّى المُحبطة منها.

 

المغامرة

عندما وافقت العذراء مريم على أن تُصبح أمّ الله، دخلت في مغامرة مُذهلة! لذا، يجب معرفة كيفية التعامل مع مشاعر الخوف وعدم اليقين والألم من الشروع في مغامرة ما. كما ظلّت مريم بجانب ابنها في الأوقات الجيّدة كما السيئة وحتّى عندما صُلِب.

قد تكون حياتنا الروتينية مريحة أحيانا ولكنّ القليل من المغامرة مَهما كانت نتيجتها جيدة أو سيئة، قد تأتي بالمنفعة علينا.

 

الشجاعة

قد يتطلّب الانخراط بالتطوّر الروحي نوعا من الشجاعة وقد يكون قبول أهداف جديدة شاقا في البداية. هددت مريم حياتها كلها بقبولها الحمل العجائبي. ويتم الحديث حتّى اليوم عن شجاعتها التي غيّرت كلّ شيء بالنسبة لها وللعالم.

عندما نملك الشجاعة لقول “نعم”، لا يمكننا تصوّر مدى تأثيرنا الإيجابي على العالم من حولنا.

 

انقر على الصورة أدناه لرؤية أجمل الأعمال التي تمثّل العذراء مريم وهي حامل:

 

 

 

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.