لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

ساعدنا لنحافظ على الشعلة. تبرع الآن
أليتيا

ما قاله الأب رمزي جريج عن العذراء أقام الدنيا وأقعدها…لماذا حصل ذلك؟؟؟ هذا ما أقوله!

VIRGIN MARY,MOSAIC,ERFURT
Michael Reichel for Arifoto Ug | Zentralbild | DPA via AFP
مشاركة

بيروت/ أليتيا (ar.aleteia.rg). – أثارت مداخلات الأب رمزي جريج في برنامجه عن العذراء منذ أيام ردات فعل كثيرة انتشرت كالنار في الهشيم ما بين متهم ومدافع. والجدير بالذكر أن ردود الفعل السلبية على مضمون البرنامج كانت بالفعل كثيرة ومن مختلف الفئات، كهنة وعلمانيين!

 

لست هنا لأدخل في “جدل بيزنطي” حول التفاصيل، فهذا أمر اتركه للاهوتيين. أدت فقط التعليق عن بعد على ما حصل:

الأب جريج، بغض النظر عمّا أردتَ قوله – وبالتأكيد اسمح لي بالقول أن طريقة طرح الموضوع كانت خاطئة جداً – لقد ضربت عن غير قصد بعرض الحائط تاريخا من التقليد المسيحي المرتبط بأمنا مريم العذراء!

 

أولاً-  ان تناقش هذا الموضوع مع ممثلين مشهورين على الساحة اللبنانية وهم ليسوا بلاهوتيين لأمر بغاية الخطورة، خاصة عندما تخطىء في طرح الموضوع. فالخطير هنا أن تحاول أن تُقنعهم برأيك لتقنع من خلالهم جمهورهم الذي يحبهم وكان واضحاً جلياً عدم موافقة أغلبيتهم على ما كنت تقوله!  .

 

لا بد لي من ان أوافقك الرأي على أمر تطرقت إليه وهو أنه في كثير من الأحيان ولكثرة حب بعض المؤمنين لمريم، يبالغون في الحديث عنها. هذا صحيح ولكنه أمر يا أبت الجليل لا يمكن أبداً الاستهزاء به بوصفه “دكانة” او بتشبيه أم الله “بالآلهة الوثنية أرطميس”.

الواجب فعله هو مجرد تصحيح عبارات. كان من الممكن ان تختصر ساعة من “الأخذ والعطى” وتخطي الحدود وصولاً الى الاستهزاء – حتى وعن غير قصد أو لتوصيل فكرة معينة – كان من الممكن تفادي كل ذلك فقط بالقول : “لا بد من الانتباه الى بعض العبارات التي نستعملها عندما نتحدث عن امنا مريم العذراء” فنحن لا “نعبد” مريم فالعبادة هي فقط للرب، بل “نكرّم” مريم. وانا متأكد أن القليل من الشرح في هذا الصدد كان سيفي بالغرض.

 

لم يكن هناك من داعٍ لكل تلك الأقاويل.  يا سيدي أكثر من نصف المسيحيين يعتبرون التقاليد المرمية بالغة الأهمية، فكيف يمكنك أن تأتي بهذا موضوع لتدحض كل يؤمنون به وبهذه السهولة بدلأ من التوضيح السليم

 

لن ادخل في تفاصيل كل ما قيل، اكتفي فقط بالقول أن مريم هي أم الله وهذا تثبته عقيدة الكنيسة، ومريم هي الوسيطة والتي التي تدلنا على يسوع، هي التي تريدنا على مثالها في خدمته وهذا أيضاً ما توثقه الكنيسة والتقليد. ويسوع على الصليب قال ليوحنا “هذه أمك” وجعلها امّا للكنيسة، أمّا لنا. فهي التي قالت: “افعلوا ما يأمركم به” وهو أكرمها وفعل ما طلبته، ولا يحق لأحد أن يضع أي من ذلك موضوع شك ويكون عشر عثرة!

 

 العودة الى الصفحة الرئيسية

 

 

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
marieyaacoub
هل تعلم؟

الملايين من القراء حول العالم - ومنهم الآلاف من المسيحيين في الشرق الأوسط - يأتون الى أليتيا للمعلومات، والتشجيع والإلهام. الرجاء ان تأخذ بعين الاعتبار مساعدة القسم العربي بتبرع بسيط.