Aleteia logoAleteia logo
Aleteia
الثلاثاء 01 ديسمبر
home iconمواضيع عميقة
line break icon

لم... ولا ...ولن أفهم هذا السكوت من قبل الكنيسة على هكذا انتهاكات تضرب المسيحية في الصميم!!!

Trip to Iraq 2016 December 18 destroyed by ISIS religious items put on the altar at the Saint George Church (Syriac-Catholic) visit to Bartella together with Abp Yohanna Petros Mouche (Syriac-Catholic Archbishop opf Mossul) and fr. Majeed Hazem M.

طوني فارس - أليتيا - تم النشر في 02/01/18

بيروت/ أليتيا (aleteia.org/ar)في كل مرة أفكر بالموضوع، وبخاصة بمناسبة رأس السنة، أتحرق من الداخل لمشاهدتي الكثيرين وسماعهم لا يتحدثون إلا عن التوقعات للعام الجديد.

يجلسون ويتمجلسون ويتربعون ويُسكتون الجميع “سكوت شوي خلّينا نشوف شو بدّو يقول وشو بدّو يصير!”، ليشاهدوا حلقة لمنجم أو “عالم” بعلم الفلك والأبراج!

تلتفت إليهم وتراهم يهزون برؤوسهم تصديقاً لكل جملة يقولها المنجّم! “شفت … أنا قلتلك هيك رح يصير!” باتت علاقتي بزوجتي مبنية على ما سيقوله المنجم أم المنجمة عن الحب في الأبراج! وصدّقوا أو لا تصدّقوا إذا كان ما يقوله أو تقوله سلبياً فالنتائج وخيمة على العلاقة بين الزوجين!!!

فبدلاً من الجلوس مع العائلة أو الأصدقاء للنظر في العام الماضي والتطلع معاً نحو عام أفضل، نقبع أمام الشاشات وكأننا مقتنعين أن مستقبلنا مبني على ما سيقوله هذا الكاذب وماذا تحقق ممّا قاله العام المنصرم!

ولكن ما يخيفني أكثر هو ليس ردة فعل الناس، وإنما عدم وجود ردة فعل قوية، واضحة، جازمة، واسعة الانتشار من قبل الكنيسة على هذه الظاهرة!

نرى ردّات فعل من كل ناحية وصوب على فيلم مثلا فيه مشاهد مسيئة، أو على مسرحية أساءت الى الدين، أو على شعار على حذاء، وكل هذا واجب… ولكن لم أرى أية ردة فعل على التنجيم، على وسائل إعلام شغلها الشاغل ليلة رأس السنة أن تجمع أكبر عدد ممكن من المشاهدين ليستمعوا الى ضيفهم المنجم، والمنجمين باتوا بأعداد وأعداد، ويا ليتكم فقط تعرفون كم يتقاضون من المال ليأتوا ويقرأوا تفاهاتهم على مسامعنا، ويتلاعبون بذكائنا!

لماذا تكتفي الكنيسة أو بالحري فقط بعض الكهنة بالتنويه الى الموضوع دون الضرب بيد من حديد للحدّ من تأثيره وتدميره لجوهر المسيحية؟ لماذا لا يصدر قرار جذري في هذا الصدد لتوعية المؤمنين؟

طبعاً أفهم جيداً أنه لا يمكن للكنيسة أن تجبر وسائل الإعلام على عدم نشر هذه البرامج، ولكن ما يمكن القيام به هو برامج توعية مكثفة، وتذكير قوي بذلك خاصة في مثل هذه الأيام. مضحك أن ترى برنامجاً للأبراج يليه مباشرة نقل للقداس أو لبرنامج ديني…

أيها السادة هناك مسيحيون لا يخرجون الى عملهم، بل ويتأخرون في الوصول فقط لأنهم ينتظرون للاستماع الى الأبراج!!! بدلاً من الصلاة والطلب من الرب أن يرافقنا في يومنا. بات ما تقوله الأبراح هو ما يخطّ ويكتب مسيرتنا اليومية.

آن الأوان لنكون واضحين في هذا الشأن، لنشدد على أهمية كوننا مسيحيين، وعلى إيماننا بالرب وليس بخزعبلات المنجمين!

نصلي لكي يمنحنا الرب نعمة الوعي لكوننا مسيحيين، لجوهر دعوتنا كمسيحيين، ولرسالتنا الأسمى!

والسلام!

العودة إلى الصفحة الرئيسية

Top 10
إيزابيل كوستوريي
صلاة تحقّق المعجزات كتبها بادري بيو وطلب من ا...
أليتيا
في ظل المآسي المخيّمة على لبنان... صلاة يرفعه...
SAINT CHARBEL,CANDLE
أليتيا
صلاة بشفاعة القديس شربل تحقّق المعجزات
أليتيا لبنان
آيات عن الصوم في الكتاب المقدّس...تسلّحوا بها...
أليتيا
صلاة القديسة ريتا في الشدائد و الأمور المستحي...
غيتا مارون
ما تفسير "من ضربك على خدّك الأيمن، فأدر له ال...
الاب إدواد ماك مايل
هل القبلة بين الحبيبين خطيئة؟ هل من تّصرفات ...
المزيد
النشرة
تسلم Aleteia يومياً