أخبار حياتية لزوادتك اليومية
أخبار أليتيا دائماً جديدة... تسجل
تسجل

لست مستعداً للتبرع؟

إليك خمس طرق يمكنك أن تساعد أليتيا من خلالها

  1. صلي من اجل فريقنا ونجاح مهمتنا
  2. تحدث عن أليتيا في رعيتك
  3. تقاسم مضمون أليتيا مع أصدقائك
  4. أوقف الـ ad blockers عندما تقرأ أليتيا
  5. تسجل في نشرتنا المجانية واقرأ المقالات يومياً

شكراً!
فريق أليتيا

تسجل

أليتيا

بالفعل خارج عن المألوف! نادلة حامل بشهرها التاسع وعشية الميلاد صُعقت وأجهشت بالبكاء لرؤية البقشيش الذي تركه لها أحد الزبائن! “

مشاركة
أمريكا/ أليتيا (aleteia.org/ar) فيما كانت سارة كلارك ترزح تحت ثقل هموم هذه الحياة سطع بصيص أمل لم يكن في الحسبان.

الشابة الأمريكية التي تعمل نادلة في مطعم بيتا جانغل في فينيكس – أريزونا لم تكن تتوقع أن الفاتورة التي سيتركها إثنان من زبائن المطعم ستحمل لها هذا الخبر السّار.

كلارك التي تنتظر مولودها كانت تعلم جيّدًا أن الأيام المقبلة ستحمل الكثير من الصعوبات خصوصًا وأن زوجها سيخضع لعملية جراحية. عملية ستمنعه من مزاولة عمله لفترة ما سيترك هذه العائلة في حالة صعبة.

c0j5yvnucae4tkj

إلّا أن هدية ميلادية لم تكن في الحسبان من قبل إثنين من زبائن المكان ساهمت بتخفيف ثقل هذه الشابة.

عقب انتهاء الثنائي من تناول الطعام اقتربت النادلة لاستلام الفاتورة التي كانت قيمتها 61 دولارًا أمريكيًا. إلّا أن المبلغ الذي تركه الثّنائي لم يتطابق والمطلوب بل تعدّاه بأشواط.

proxy

961 دولار أمريكيّ كان المبلغ الذي تركه الثنائي مع عبارة كتبت على الفاتورة:إنه مال الله لقد أعطانا إيّاه كي نعطيه لك… باركك الله.”

بقشيش بقيمة 900 دولار أدخل الأمل إلى قلب هذه الشابة ووعدها بغد أفضل عشية عيد الميلاد.

“لم أستطع تصديق ما رأيته… لقد كان مبلغًا كبيرًا. بكيت لرؤية هذا المبلغ وتلك العبارة.” قالت كلارك.

الشابة أضافت:”نسمع عن مثل هذه الأمور إلّا أنّي لم أتوقع أن يحدث ذلك معي!”

xmas-tip-1

 

العودة إلى الصفحة الرئيسية

النشرة
تسلم Aleteia يومياً
يساهم القراء مثلكم في إنجاح رسالة أليتيا

منذ انطلاق موقع اليتيا عام ٢٠١٢،  زاد عدد قرّاء أليتيا بشكل كبير في العالم أجمع. نحن ملتزمون بمهمة توفير مقالات تغني، تلهم وتخبر عن الحياة المسيحية.  لهذا نريد أن تكون مقالاتنا متاحة للجميع بشكل مجاني، لكننا بحاجة إلى مساعدتكم. إنّ جودة الصحافة مكلفة (غالباً أكثر ممّا تغطّيه الإعلانات). يمكن أن يحدث قراء مثلكم فارقاً كبيراً من خلال التبرّع بـ ٣ دولارات بالشهر.